بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


المواضيع الأخيرة
» العبوة الخارقة
السبت يونيو 11, 2016 8:43 am من طرف قريبا قريبا

» تحضير حمض النتريك بسهولة
الأربعاء أبريل 13, 2016 5:31 pm من طرف ابو اسراء

» هكر واتس اب
الثلاثاء أبريل 12, 2016 4:33 pm من طرف زائر

» درس تحضير الهكسامين
السبت أبريل 02, 2016 3:22 am من طرف زائر

» *** حمله اغاظه الكافرين***
الجمعة أبريل 01, 2016 12:53 am من طرف معيد الدولة الاسلامية

» كتب جهادي عن الاسلحة و المتفجرات
الجمعة أبريل 01, 2016 12:42 am من طرف معيد الدولة الاسلامية

» وقود دافع للصواريخ ((سهل ))
الجمعة أبريل 01, 2016 12:31 am من طرف معيد الدولة الاسلامية

» الصاعق الكهربائى
الإثنين مارس 14, 2016 1:49 pm من طرف وائل1

» انتهيت من المتفجرات
الثلاثاء مارس 08, 2016 11:54 pm من طرف وائل1

ديسمبر 2016
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031 

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

خذوا حذركم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

خذوا حذركم

مُساهمة من طرف سوري في السبت أكتوبر 12, 2013 4:52 am

خذوا حذركم

الشيخ أحمد بن حسن المعلِّم



الحمد لله الذي أمرَ بأخذ الحذر عبادَهُ المؤمنين، وأوجب التعاون على البر والتقوى على سائر المسلمين، وقرر أن حفظ الأنفس والأموال والأعراض من أعظم مقاصد هذا الدين، وحكمَ باللعن وحبوط العمل على من تعاون مع المجرمين، أو تستر على المعتدين المفسدين.


والصلاة والسلام على من حكم أن المسلم أخو المسلم لا يظلمه و لا يسلمه، ومن كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم.


وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله وأوصيكم عباد الله ونفسي بتقوى الله.


عباد الله:

الحذر صفة حميدة، وخصلة ضرورية، لا يستغنى عنها أحد في سائر الأحوال، وفي حال الفتن واختلاط الأمور وتوقع المحذور تتأكد وتجب من أجل السلامة في الدين والدنيا، قال تعالى ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا خُذُوا حِذْرَكُمْ فَانْفِرُوا ثُبَاتٍ أَوِ انْفِرُوا جَمِيعًا ﴾.


هذا تحذير عام لجميع المؤمنين أنه في حال الخوف وترقب الأخطار أن عليهم أن يحذروا، ويتخذوا من الأسباب المادية والمعنوية ما يدفع عنهم تلك الأخطار، ويقيهم من مكائد ومؤامرات أعدائهم، وهذه الآية في سياق الصراع مع الأعداء الظاهرين، وقال سبحانه وتعالى محذراً من صنف آخر من الأعداء يتسترون بالإسلام، ويتظاهرون بأنهم من المؤمنين ومعهم، وهم يعملون كل ما فيه ضرهم، وإفشال أمرهم، وتنفيذ مآرب عدوهم، وهم المنافقون الذين يُحْسِنون الكلام ويتظاهرون بما يخدع المؤمنين، قال تعالى: ﴿ وَإِذَا رَأَيْتَهُمْ تُعْجِبُكَ أَجْسَامُهُمْ وَإِنْ يَقُولُوا تَسْمَعْ لِقَوْلِهِمْ كَأَنَّهُمْ خُشُبٌ مُسَنَّدَةٌ يَحْسَبُونَ كُلَّ صَيْحَةٍ عَلَيْهِمْ هُمُ الْعَدُوُّ فَاحْذَرْهُمْ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ ﴾. فأكد عداوتهم وأمر بالحذر منهم.


ونحن أيها الأخوة نعيش هذه الفتنة، التي لم تعد خافية على أحد، وقد استُخدم فيها جميعُ وسائل الحرب من أسلحة حربية، وآلة إعلامية، ومخططات استخبارية، ودخل على الخط عصابات الموت والتدمير، وشلل المرتزقة، الذين قست قلوبهم، ونزعت منها الرحمة والشفقة، بل خلت من كل معاني الخير والإيمان، فهي تقتل بغير هدف، وتدمر لإرضاء أرباب نعمتها، وتتلذذ بالتعذيب والتخريب كما تتلذذ بالشهوات الطبيعية، هذه العصابات لم تعد عنا ببعيد، بل قد حطت رحالها في أرضنا، وجاست خلال ديارنا، واتخذت مواقعها مزودة بكل ما تحتاج إليه من وسائل التخريب والتدمير كما تقوله بعض المصادر.


هذه العصابات لا شك أن تواجدها ليس عفوياً، فهي ربما تخطط للتخريب، ربما تستهدف المرافق الحيوية، قد تقوم بتعطيل الخدمات الأساسية من كهرباء ومياه واتصالات وغيرها. والواجب علينا أن نحذر ونحتاط لأنفسنا وبلادنا ومجتمعنا، وأن نقف موقف رجل واحد في وجه كل من يريد بنا وببلادنا وأهلنا السوء، علينا أن نتجاوزَ كلَّ أسباب الفرقة والخلاف والتنازع، علينا أن لا ينشغل بعضنا ببعض، وهذه الأخطار محدقة بنا، يجب أن نصفيَ أنفسنا، ونرص صفوفنا، وننسى ضغائننا وأحقادنا، ونكون على الوصف الذي يحبه الله عز وجل، كما قال تعالى: ﴿ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفًّا كَأَنَّهُمْ بُنْيَانٌ مَرْصُوصٌ ﴾ نحن لا ندعو إلى القتال، وإنما نريد أن نؤكد أن الله يحب وحدة الصف، وجمع الكلمة، ونبذ الفرقة والخلاف؛ لأن الجدار المحكم البناء يصعب سقوطه، ويصعب حتى دق الوتد والمسمار في عرضه، بينما الجدار المتصدع المتشقق عُرضةً لذلك كله، وكذلك المجتمع إذا وحد كلمته، وصفى نفسه، وأزال الضغائن من صدره؛ صعب على أي متربص به أن ينال منه مراده.


عباد الله:

علينا أن نتنافس في المعروف، ونتسابق إلى المعالي، ونغار ممن زاد علينا في فعل الخير، وتحمل المسؤولية، وبذل النفس والنفيس، لا ننظر إلى أهل الفسالة، ولا نقيس أنفسنا بالمتخلفين عن الركب، والراضين لأنفسهم بالدون.


إن الراغبين في الأجر والثواب، والساعين إلى الفضائل، والمنافسين في المكرمات، لايصدهم عن ذلك الكسالى وأرباب الهمم الدنيئة والنفوس الخائرة العاجزة، وخصوصاً في الأوقات العصيبة التي تحتاج فيها الأمة إلى أبنائها وشبابها، تحتاج إلى أهل النخوة والشهامة من رجالها.


عباد الله:

سبق أن تحدثنا عن الحراسات الليلية، واللجان الشعبية، وأن وجودها كان له أثر كبير وطيب في نفوس الناس؛ حيث جلب لهم الأمان، وأشعرهم بالطمأنينة، وأكد لهم أن شبابهم على قدر المسؤولية؛ مما يحقق آمالهم ويجعلهم آمنين على مستقبلهم، كما قال الشاعر:


إذا القوم قالوا من فتىً خلتُ أنني == عُنيتُ فلم أكسل ولم أتبلدِ




ولكن طول المدة واستمرار الأمن والأمان؛ جعل كثيراً من الشباب يمل ويسئم من تلك الحراسات، وبدأ الفتور وتلاحقَ الناس في التقاعس والتأخر والضجر، ونحن نقدر ذلك كله، ونعرف طبائع النفوس.


ولكننا اليوم وقد سمعتم الأخبار المزعجة والمستجدات المؤذنة بالخطر؛ نجد أنفسنا مضطرين للنداء إلى كافة الشباب بأن يعودوا إلى مزاولة تلك الحراسات، والقيام بخدمة أنفسهم وأهليهم، والدفاع عن حرماتهم وأعراضهم وأموالهم من كل خطر قد يتهدد أي شيء من ذلك.


فعلى كل شاب، بل على كل رجل أن يستشعر المسؤولية، وأن يقدر الأمر حق قدره، وأن يعتبر أن الأمر يعنيه دون غيره، فهو عندما يقوم بذلك الواجب، إنما يقوم به لأجل نفسه وأسرته وجيرانه، فلو لم يقم معه أحد لما كان له عذر في ترك ذلك، كيف والناس كلهم يتعاونون إن شاء الله.


عباد الله:

وإذا كان هناك سلبيات وقصور فيما مضى فينبغي أن نتداركَ الأمر، ونتلافى القصور، ونستفيد من دروس الماضي، وعلى كل من له ملاحظات أو اقتراحات أن يقدمها للجنة العليا للحراسات، وعلى تلك اللجنة أن تستمعَ لكل من لديه شكوى أو ملاحظة أو مقترح، وأن تتفاعلَ معه للوصول إلى الحلول الضامنة لاستمرار العمل على أحسن الوجوه، وعلى الجميع أن يحتسبَ الأجر والثواب من الله، لا يبغي به جزاء ولا شكوراً من أحد.


وإن العمل على تأمين الأنفس والأعراض والأموال من أفضل الأعمال وأشرف الخصال، وقد ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: (عَيْنَانِ لَا تَمَسُّهُمَا النَّارُ عَيْنٌ بَكَتْ من خَشْيَةِ اللَّهِ وَعَيْنٌ بَاتَتْ تَحْرُسُ في سَبِيلِ اللَّهِ) رواه الترمذي وغيره عن ابن عباس، فإذا حسن القصد، وخلصت النية، فليبشر من ساهم في تلك الحراسات بالأجر العظيم، والجزاء الكريم في الدنيا والآخرة.


عباد الله:

في الوقت الذي يحذِّر العلماءُ والعقلاء من عصابات الإفساد والسلب والنهب والتخريب، ويحثون أبناءهم الشباب على التصدي لها باليقظة والحراسات والسهر والقيام بما يقدرون عليه لإفشال مخططاتها.


فإنهم في ذات الوقت نفسه يحذرون الجميع من التعاون معها بأي نوع من أنواع التعاون.


سواءٌ إيواؤهم في البيوت أو الفنادق أو اللوكندات أو المساجد أو أي مرفق كان، فإن ذلك من إيواء المحدَثين الذي هو من أكبر الكبائر، قال النبي صلى الله عليه وسلم عن المدينة: (من أحدث فيها حدثاً أو آوى محدثاً فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين لا يقبل الله منه يوم القيامة عدلاً ولا صرفاً) رواه البخاري ومسلم.


فكل من سكَّن أو أطعم أو تستَّر على مجرم وهو يعلم أنه مجرم؛ قد فعل جريمته، أو ينوي فعلها فهو داخل في هذا الوعيد الشديد، وكذلك يسهِّل لهم الطريق ويدلهم على أهدافهم؛ فإنه منهم وعليه مثل وزرهم، علاوة على خيانة أهله وبلاده، والخيانة من أكبر الكبائر، وأقبح الصفات، وفي مثلنا الحضرمي يقولون: (قتله الدليل) يعنون أن الخصمَ الأجنبي لا يستطيع أن يقتل إلا بواسطة خونة الأهل والأقارب وأبناء القبيلة، فعميل الخصم وجاسوسه هو الذي يقتل على الحقيقة، ويقول الرسول صلى الله عليه وسلم: (من دعا إلى ضلالة كان له من الوزر مثل أوزار من عمل بها إلى يوم القيام من غير أن ينقص من أوزارهم شيئاً) رواه مسلم. وقال تعالى: ﴿ لِيَحْمِلُوا أَوْزَارَهُمْ كَامِلَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَمِنْ أَوْزَارِ الَّذِينَ يُضِلُّونَهُمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ أَلَا سَاءَ مَا يَزِرُونَ ﴾ وعلى من اكتشف أحداً من هؤلاء، وتيقَّن أنه عازم على تنفيذ جريمته، أو شك في ذلك شكاً قوياً، أن يبلغ عنهم من يعتقد أنه قادر على إفشال مخططهم، والحيلولة بينهم وبين تنفيذ جرائمهم، وهذا من العمل المبرور وليس من التجسس المحذور؛ لأن الله فرَّق بين الأمرين فقال: ﴿ وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ ﴾.

سوري

عدد المساهمات : 154
تاريخ التسجيل : 04/07/2013

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد

مُساهمة من طرف fgr في الأحد أكتوبر 13, 2013 2:36 pm

ابدعت و اجدت

fgr
Admin

عدد المساهمات : 1720
تاريخ التسجيل : 10/01/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fgr33.hooxs.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى