بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


المواضيع الأخيرة
» العبوة الخارقة
السبت يونيو 11, 2016 8:43 am من طرف قريبا قريبا

» تحضير حمض النتريك بسهولة
الأربعاء أبريل 13, 2016 5:31 pm من طرف ابو اسراء

» هكر واتس اب
الثلاثاء أبريل 12, 2016 4:33 pm من طرف زائر

» درس تحضير الهكسامين
السبت أبريل 02, 2016 3:22 am من طرف زائر

» *** حمله اغاظه الكافرين***
الجمعة أبريل 01, 2016 12:53 am من طرف معيد الدولة الاسلامية

» كتب جهادي عن الاسلحة و المتفجرات
الجمعة أبريل 01, 2016 12:42 am من طرف معيد الدولة الاسلامية

» وقود دافع للصواريخ ((سهل ))
الجمعة أبريل 01, 2016 12:31 am من طرف معيد الدولة الاسلامية

» الصاعق الكهربائى
الإثنين مارس 14, 2016 1:49 pm من طرف وائل1

» انتهيت من المتفجرات
الثلاثاء مارس 08, 2016 11:54 pm من طرف وائل1

ديسمبر 2016
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031 

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

فَمَحَوْنَا آيَةَ اللَّيْلِ وَجَعَلْنَا آيَةَ النَّهَارِ مُبْصِرَةً

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

فَمَحَوْنَا آيَةَ اللَّيْلِ وَجَعَلْنَا آيَةَ النَّهَارِ مُبْصِرَةً

مُساهمة من طرف روح الاسلام في الجمعة أكتوبر 18, 2013 11:20 am

قال تعالى: { وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ آيَتَيْنِ فَمَحَوْنَا آيَةَ اللَّيْلِ وَجَعَلْنَا آيَةَ النَّهَارِ مُبْصِرَةً لِتَبْتَغُواْ فَضْلاً مِّن رَّبِّكُمْ وَلِتَعْلَمُواْ عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ وَكُلَّ شَيْءٍ فَصَّلْنَاهُ تَفْصِيلاً } [ الإسراء:12] .

تفسير الآية:

اختلف المفسرون في تفسير هذه الآية، فمنهم من رأى أن المقصود بالليل والنهار حقيقتيهما والمعنى الحرفي لهما وقد ذهب إلى ذلك أغلب المفسرين، وأنهما يأتيان ( كما قال سيد قطب في تفسيره "في ظلال القرآن" ) في سياق ما يدل عليه قضاء الله من سننه في عباده، من الإشارة إلى الإسراء ( في أول السورة ) إلى الإشارة إلى نوح وإلى الإشارة إلى ما قضاه الله إلى بني إسرائيل { وَقَضَيْنَا إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ فِي الْكِتَابِ .. } [ الإسراء: 4 ].

* رغم وجاهة هذا الرأي إلا أن هناك رأي آخر يقول: إن المقصود بآية الليل القمر، والمقصود بآية النهار الشمس، أي أن القمر هو الآية الملازمة لليل، وأن الشمس الآية الملازمة للنهار .

وقد ضُرب بهما مثل للكفر والإيمان ( هذا ما رآه ابن عاشور في تفسيره "التحرير والتنوير" ) كما روي من قبل عن قتادة ومجاهد(1) بل إن ابن عباس قال: " كان القمر يضيء كما تضيء الشمس"(2).

ذكر ذلك في مخطوطات أهل الكتاب:

وقد دُهشت حين قرأت في بعض كتب اليهود المخفية "Apocalypse of Baruch" ب(3) أن القمر كان في الماضي مضيئًا بذاته إلا أن هذا الكتاب ذكر ذلك في إطار خرافة حيث ذكر أن السماوات والأرض حزنوا لخروج آدم من الجنة إلا القمر الذي ضحك عليه فعاقبه الله بطمس ضوئه!!.

العلم الحديث:

ولكن ماذا عن العلم الحديث ؟ هل يذكر هذه الظاهرة ؟ الإجابة: نعم، فقد كان سطح القمر ملتهبًا يومًا ما في يوم كانت فيه الأرض في حالة صلبة هذا ما يقوله العلم ؛ ذلك لأن كل المجموعة الشمسية كانت عبارة عن كرات نارية ثم تصلبت منذ حوالي 4.6بليون سنة، لكن هذه الأجرام لم تتصلب في آن واحد، بل كان هناك تتابع في هذه العملية . ومن تلك الأجرام ما بقي كما هو ملتهبًا ( الشمس )، والأجرام التي تتصلب أولًا هي الأعلى كثافة، وقد تبين أن كوكب الأرض هو الأعلى كثافة 5.52، يتبعه عطارد 5.4، أما القمر فكثافته 3.35جم/س² . إذًا فقد تكثفت الأرض قبل القمر ( وكانت الشمس ولا زالت ملتهبة ) . كما أن هناك ظاهرتان ساهمتا في تأخير تصلب القمر: الظاهرة الأولى / أن القمر لم يتكثف مثل الأرض ذرة بذرة وطبقة طبقة، بل إنه عبارة عن تجميع لأجزاء متكثفة من السديم .

أما الظاهرة الثانية وهي الأهم فهي نمو جاذبية القمر مع تصلبه نتيجة زيادة حجمه، مما جعل سرعة اصطدام النيازك المصطدمة به عالية جدًّا فولَّد ذلك درجة حرارة فائقة، مما أوجد ظاهرة فريدة إذ صارت الطبقة الخارجية للقمر ( 150- 200كم ) ملتهبة بينما لب القمر متصلب(4).

الخلاصة:

* إذًا لقد سبق القرآن كل هؤلاء في ذكر حقيقة أن القمر كان يومًا مضيئًا بذاته، ولم يقع في خطأ كتب اليهود التي ذكرت ذلك في إطار خرافة كما تقدم .

* يدعم ما ذهبنا إليه قوله تعالى في آخر الفقرة: { وَلِتَعْلَمُواْ عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ }، فمن المعروف أن السنة إما أن تكون شمسية أو قمرية . ولو كان القمر مستمرًّا في الإضاءة الذاتية لما أمكن للإنسان حساب السنين . ذلك للالتباس بين ضوئه وضوء الشمس، فكأنما سيكون هناك شمسان .

* وقد كان القرآن معجزًا كذلك في موضع ذكر هذه الحقيقة إذ سبقها ذكر هلاك بني إسرائيل مرتين: { وَقَضَيْنَا إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوّاً كَبِيراً (4) فَإِذَا جَاء وَعْدُ أُولاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَاداً لَّنَا أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُواْ خِلاَلَ الدِّيَارِ وَكَانَ وَعْداً مَّفْعُولاً (5) ثُمَّ رَدَدْنَا لَكُمُ الْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ وَأَمْدَدْنَاكُم بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَجَعَلْنَاكُمْ أَكْثَرَ نَفِيراً (6) إِنْ أَحْسَنتُمْ أَحْسَنتُمْ لِأَنفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا فَإِذَا جَاء وَعْدُ الآخِرَةِ لِيَسُوؤُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْاْ تَتْبِيراً (7) ‏عَسَى رَبُّكُمْ أَن يَرْحَمَكُمْ وَإِنْ عُدتُّمْ عُدْنَا وَجَعَلْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَافِرِينَ حَصِيراً } [ الإسراء: 4 - 8 ] .

* قوله تعالى: { عَسَى رَبُّكُمْ أَن يَرْحَمَكُمْ .. } أي: باتباعكم نبي آخر الزمان المذكور عندكم، وهو النبي محمد صلى الله عليه وسلم [ تكلمنا في مقال سابق عن نبوءة في مخطوطات البحر الميت عن ظهور النبي صلى الله عليه وسلم بعد الهلاكين سالفي الذكر لليهود ] .

* أي أن النبي المنتظر وأتباعه هم ضوء الشمس المشرق، وأن نبوءة وملك اليهود قد ذهبا كما ذهب ضوء القمر .

والله من وراء القصد.

بقلم هشام طلبة

باحث وكاتب في الهيئة العالمية للإعجاز العلمي في القرآن والسنة


روح الاسلام

عدد المساهمات : 84
تاريخ التسجيل : 14/10/2013

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

ج

مُساهمة من طرف fgr في الجمعة أكتوبر 18, 2013 1:49 pm

سبحان الله

fgr
Admin

عدد المساهمات : 1720
تاريخ التسجيل : 10/01/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fgr33.hooxs.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى