بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


المواضيع الأخيرة
» العبوة الخارقة
السبت يونيو 11, 2016 8:43 am من طرف قريبا قريبا

» تحضير حمض النتريك بسهولة
الأربعاء أبريل 13, 2016 5:31 pm من طرف ابو اسراء

» هكر واتس اب
الثلاثاء أبريل 12, 2016 4:33 pm من طرف زائر

» درس تحضير الهكسامين
السبت أبريل 02, 2016 3:22 am من طرف زائر

» *** حمله اغاظه الكافرين***
الجمعة أبريل 01, 2016 12:53 am من طرف معيد الدولة الاسلامية

» كتب جهادي عن الاسلحة و المتفجرات
الجمعة أبريل 01, 2016 12:42 am من طرف معيد الدولة الاسلامية

» وقود دافع للصواريخ ((سهل ))
الجمعة أبريل 01, 2016 12:31 am من طرف معيد الدولة الاسلامية

» الصاعق الكهربائى
الإثنين مارس 14, 2016 1:49 pm من طرف وائل1

» انتهيت من المتفجرات
الثلاثاء مارس 08, 2016 11:54 pm من طرف وائل1

ديسمبر 2016
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031 

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

قل لهم: لكل مخلوق خالق، لكل مصنوع صانع.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

قل لهم: لكل مخلوق خالق، لكل مصنوع صانع.

مُساهمة من طرف سوري في السبت أكتوبر 19, 2013 2:52 am

قل لهم: لكل مخلوق خالق، لكل مصنوع صانع.
مثالٌ من واقعنا : المدينة .. من أنشأها وأوجدها؟ أليس هو الإنسان؟!
الكمبيوتر الذي بين أيديكم الآن.. من صنعه وأوجده؟ أليس هو الإنسان؟!
الكرسي والطاولة والسجاد والسرير والبيوت ووو ... من صنعها وأوجدها؟ أليس هو الإنسان؟!

من خلق هذا الإنسان؟ من خلق عقله الذي صنع به تلك الأشياء؟ أليس له خالق؟!
أيها الملحد.. إن كنت تؤمن بأن الكون قد أوجد نفسه بنفسه .. فمن البديهي أن تؤمن أيضًا أن هذا الكمبيوتر الذي بين يديك الآن
قد أوجد نفسه بنفسه!! وكذلك الكرسي الذي تجلس عليه.. والسجادة والسرير الذي تنام عليه.. وبيتك الذي تعيش فيه..
كل تلك الأشياء قد أوجدت نفسها بنفسها !! كيف يعقل هذا؟!!

إن كنت تتساءل إن كان الله موجودًا حقا فأين هو ولماذا لا نراه؟! فسأرد عليك بمثالٍ بسيط ..
الهواء الذي تتنفسه .. هل تراه؟!! الجواب : لا .
فهل معنى هذا أنه غير موجود؟!!! الجواب : بالطبع لا، فعلى الرغم من أننا لا نراه فنحن نتنفسه ونشعر بوجوده !!

إذنْ الله سبحانه لا نراه ولكن نشعر بوجوده من خلال مخلوقاته وكل ما حولنا.. أرأيت هذا الهواء الذي تتنفسه ولا تستطيع العيش بدونه انظر إلى عظمة خلقه إذ إننا لا نراه ومع ذلك لا نستطيع العيش بدونه!!

إن الله سبحانه وتعالى أعظم من أن نراه نحن البشر المخلوقين الضعيفين. انظر إلى هذا الكون الفسيح من حولك
انظر إلى عظمته، فما بالك بعظمة خالقه!! هو موجود ولكن لا نراه لأنه أعظم من أن نراه في دنيا زائلة.. ولكن
نشعر بوجوده .. نستدل على ذلك من خلال الكون الذي نعيش فيه بكل ما فيه من مخلوقات: بشر وحيوانات وطيور وجبال وأنهار وبحار
وأشجار وغابات بكل أنواع المخلوقات في هذا الكون الفسيح بكل تفاصيلها..

هذه هي الدنيا.. خلقنا الله سبحانه لنعبده.. ومن يعبده وحده دون سواه.. سيتنعم في جنة عرضها السماوات والأرض..
في الدار الآخرة، بعد هذه الحياة هناك حياة آخرة.. يموت الإنسان.. وأين يذهب؟! إلى القبر .. وبعد القبر سيبعث كل إنسان من قبره من جديد.. وهذه قدرة الله سبحانه فكما خلقنا في بطون أمهاتنا من نطفة صغيرة.. فهو قادر على أن يحيينا مرة أخرى بعد مماتنا.
تفكر في هذا .. من خلقك وجعل فيك السمع والبصر والفؤاد.. وهذا العقل الذي تفكر به الآن.. أليس قادرًا على خلقك وبعثك مرة أخرى؟! بلى هو قادر على كل شيء كما خلق هذا الكون الفسيح العظيم الذي هو أعظم دليل على وجوده وعظمته سبحانه.

بعد بعث الإنسان من قبره سيحاسب على ما فعل في هذه الدنيا.. سيسأل هل عبد الله حق عبادته أم كفر به وعصاه!!
وبعدها .. هناك جنة ونار .. سيدخل كل إنسان مصيره .. على حسب عمله في الدنيا.. إن كان كافرا سيئا ففي النار..
وإن كان مؤمنا صالحا ففي الجنة .. هذه هي الحياة.. أنت لم تُخلَق عبثـًا أيها الإنسان.. لقد خلقت لهدف عظيم.. هو توحيد الله وحده.. لقد خلقك الله في أحسن تقويم.. وبث فيك الروح ووهبك نعم عظيم لا تعدها ولا تحصيها.. وهبك السمع والبصر والفؤاد.. ووهبك ما هو أعظم.. العقل .. هذا الذي ميزك الله به عن سائر مخلوقاته.. وهبك العقل حتى تختار طريقك.. طريق الهدى أو الضلال..

أنت تختار طريقك أيها الإنسان.. أنت لست مسيرًا كالحيوان .. بل مخيرًا .. وستتحمل نتيجة اختيارك إن كان سيئًا ستندم وإن كان حسنًا ستسعد وتقر عينك بما يهبك الله فمن أطاع خالقه سبحانه فسيرزقه الله من حيث لا يحتسب.

استخدم عقلك.. فكر في هذا الكلام جيدًا .. وأنصحك - إن كنت حريصًا على معرفة الحقيقة - بقراءة كتاب خالقك سبحانه .. اقرأ كتابه "القرآن الكريم" .. اقرأ سورة "الأنبياء" ستجد ما يجيب عن تساؤلك.. واقرأ ما استطعت من أي سورة ستجد أن ما تقرؤه ليس كأي كلام.. لن تصدق أنه كلام بشر.. بل هو كلام رب البشر وخالقهم الواحد الأحد.. الذي لم يلد ولم يولد.. ولم يكن له كفوًا أحد.. لأنه أكبر وأعظم من أن يكون له شريك.. أو ابن أو زوجة.. سبحانه وتعالى عما يصفون علوًا كبيرا.
اقرأ عن الإسلام .. اقرأ سيرة نبي الإسلام، محمد صلى الله عليه وسلم.. وبعدها قرر ما تكون.. مسلمًا أو ملحدًا.. القرار لك.

أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله.

سوري

عدد المساهمات : 154
تاريخ التسجيل : 04/07/2013

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

ردود

مُساهمة من طرف fgr في السبت أكتوبر 19, 2013 3:41 am

احسنت و ابدعت اخي و جعله في ميزان حسناتك

fgr
Admin

عدد المساهمات : 1720
تاريخ التسجيل : 10/01/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fgr33.hooxs.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى