بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


المواضيع الأخيرة
» العبوة الخارقة
السبت يونيو 11, 2016 8:43 am من طرف قريبا قريبا

» تحضير حمض النتريك بسهولة
الأربعاء أبريل 13, 2016 5:31 pm من طرف ابو اسراء

» هكر واتس اب
الثلاثاء أبريل 12, 2016 4:33 pm من طرف زائر

» درس تحضير الهكسامين
السبت أبريل 02, 2016 3:22 am من طرف زائر

» *** حمله اغاظه الكافرين***
الجمعة أبريل 01, 2016 12:53 am من طرف معيد الدولة الاسلامية

» كتب جهادي عن الاسلحة و المتفجرات
الجمعة أبريل 01, 2016 12:42 am من طرف معيد الدولة الاسلامية

» وقود دافع للصواريخ ((سهل ))
الجمعة أبريل 01, 2016 12:31 am من طرف معيد الدولة الاسلامية

» الصاعق الكهربائى
الإثنين مارس 14, 2016 1:49 pm من طرف وائل1

» انتهيت من المتفجرات
الثلاثاء مارس 08, 2016 11:54 pm من طرف وائل1

ديسمبر 2016
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031 

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

ليأكلوا من ثمره وما عملته أيديهم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ليأكلوا من ثمره وما عملته أيديهم

مُساهمة من طرف روح الاسلام في السبت أكتوبر 19, 2013 11:11 am

نعيش اليوم مع آيات بينات من سورة (يس) تبين نعم الله النباتية علينا، تلك الآيات التي قال الله تعالى فيها: " وَآيَةٌ لَّهُمُ الْأَرْضُ الْمَيْتَةُ أَحْيَيْنَاهَا وَأَخْرَجْنَا مِنْهَا حَبّاً فَمِنْهُ يَأْكُلُونَ{33} وَجَعَلْنَا فِيهَا جَنَّاتٍ مِن نَّخِيلٍ وَأَعْنَابٍ وَفَجَّرْنَا فِيهَا مِنْ الْعُيُونِ{34} لِيَأْكُلُوا مِن ثَمَرِهِ وَمَا عَمِلَتْهُ أَيْدِيهِمْ أَفَلَا يَشْكُرُونَ{35} سُبْحَانَ الَّذِي خَلَقَ الْأَزْوَاجَ كُلَّهَا مِمَّا تُنبِتُ الْأَرْضُ وَمِنْ أَنفُسِهِمْ وَمِمَّا لَا يَعْلَمُونَ{36} " (يس/33-36).

قال الشيخ عبدالرحمن بن السعدي رحمه الله في تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان في تفسير الآيات السابقات:

(وَآيَةٌ لَّهُمُ) على البعث والنشور والقيام بين يدي الله تعالى للجزاء على الأعمال، هذه (الْأَرْضُ الْمَيْتَةُ) أنزل الله عليها المطر فأحياها بعد موتها. (وَأَخْرَجْنَا مِنْهَا حَبّاً فَمِنْهُ يَأْكُلُونَ) من جميع أصناف الزروع ومن جميع أصناف النبات التي تأكله أنعامهم. (وَجَعَلْنَا فِيهَا) أي في تلك الأرض (الحية) جنات، أي بساتين فيها أشجار كثيرة، وخصوصا النخيل والأعناب، اللذين هما من أشرف الأشجار. (وَفَجَّرْنَا فِيهَا) أي في الأرض (مِنْ الْعُيُونِ). (لِيَأْكُلُوا مِن ثَمَرِهِ) قوتا وفاكهة وأدما ولذة. (وَمَا عَمِلَتْهُ أَيْدِيهِمْ) أي وليس لهم فيها صنع ولا عمل، إن هو إلا صنعة أحكم الحاكمين، وخير الرازقين وأيضا فلم تعمله أيديهم بطبخ ولا غيره، بل أوجد الله هذه الثمار غير محتاجة لطبخ ولا شيء، تؤخذ من أشجارها فتؤكل في الحال. (أَفَلَا يَشْكُرُونَ) من ساق لهم هذه النعم، وأسبغ عليهم من جوده وإحسانه ما به تصلح أمور دينهم ودنياهم، أليس الذي أحيا الأرض بعد موتها، فأنبت فيها الزروع والأشجار وأودع فيها لذة الثمار وأزهار ذلك الجني من تلك الغصون وفجر الأرض اليابسة الميتة بالعيون بقادر على أن يحيي الموتى؟ بلى إنه على كل شيء قدير.

(سُبْحَانَ الَّذِي خَلَقَ الْأَزْوَاجَ كُلَّهَا) أي الأصناف كلها (مِمَّا تُنبِتُ الْأَرْضُ) فنوع فيها من الأصناف ما يعسر تعداده، (وَمِنْ أَنفُسِهِمْ) فنوعهم إلى ذكر وأنثى، وفاوت بين خَلقِهم وخُلُقهم وأوصافهم الظاهرة والباطنة. (وَمِمَّا لَا يَعْلَمُونَ) من المخلوقات التي قد خلقت وغابت عن علمنا، والتي لم تخلق بعد فسبحانه وتعالى أن يكون له شريك أو ظهير أو عوين أو وزير أو صاحبة أو ولد أو سميٌّ أو شبيه أو مثيل في صفات كماله ونعوت جلاله، أو يعجزه شيء يريده، انتهى.

وَآيَةٌ لَّهُمُ الْأَرْضُ الْمَيْتَةُ أَحْيَيْنَاهَا وَأَخْرَجْنَا مِنْهَا حَبّاً فَمِنْهُ يَأْكُلُونَ

ونحن نقول وبالله التوفيق: هذه الآيات من آيات الإعجاز العلمي النباتي في القرآن الكريم وتبدأ بأهم العمليات الحيوية الزراعية وهي إحياء الأرض الميتة، وهي تحويل الأرض المعدنية الصخرية الأصل إلى أرض مفتتة بفعل العوامل الفيزيائية (الحرارة والرياح والإحتكاك والتفتت والتفكك وعمليات التجوية المختلفة)، والعوامل الكيميائية من ذوبان وتحلل وتفاعل كيميائي، وعوامل إحيائية (نباتية وحيوانية وكائنات حية دقيقة)، وبعد تكوين التربة الزراعية يحيها الله تعالى بالكائنات الحية الدقيقة (فطريات، بكتيريا، اكتينوميسيتات، طحالب، نبات , حيوان) وتتحول من أرض صخرية – حصوية – رملية ميتة إلى أرض حية مأهولة بالعديد من الكائنات الحية المستوطنة فيها حيث يوجد في العشرة أمتار المكعبة من التربة الحية (200) ألف حشرة و(100) ألف نوع من العثة و(20) مليون دودة خيطية، و(25) ألف مليون حيوان صغير علاوة على ملايين الفطريات والبكتيريا والطحالب والفيروسات والأكتينوميسيتات، وقبل أن تحيا الأرض تكون غير قادرة على الإنتاج الزراعي، وبعد إحيائها تتحول من أرض ميتة قاحلة صحراوية سبخة إلى أرض حية، وعندما تحيا الأرض بالماء والكائنات الحية، فإنها تنتج الحبوب أصل الغذاء في العالم من القمح والشعير والأرز والذرة، وتنتج بذور الفول والفاصوليا واللوبيا والعدس وغيرها من البذور والحبوب التي يأكلها الإنسان والحيوان والكائنات الحية الدقيقة.

وفي هذه الأرض الحية المروية بالمطر والأنهار توجد الجنات الغناء المثمرة المنتجة بجميع أنواع الفواكه والخضراوات المغذية والجميلة، ونباتات الأدوية، والزينة , والألياف والصموغ، والراتنجات والعصائر، والروائح والزيوت علاوة على إنتاج سيد الشجر النخيل ذات المنافع العديدة والأشكال الجميلة، والثمار الطيبة المغذية المفيدة، وكذلك الأعناب المفيدة والمغذية، وفجر الله العيون في الأرض لتأتيها بالمياه الجوفية من أماكن بعيدة وكل ذلك يؤدي إلى الإنتاج النباتي الوفير والمفيد للإنسان والحيوان والكائنات الحية الدقيقة.

وَجَعَلْنَا فِيهَا جَنَّاتٍ مِن نَّخِيلٍ وَأَعْنَابٍ وَفَجَّرْنَا فِيهَا مِنْ الْعُيُونِ

تلك المنتجات التي لم يصنعها الإنسان من خاماتها الأولية من ثاني أكسيد الكربون والماء والضوء والمعادن الأرضية، ولم يخلق الإنسان مصانعها المعجزة من الأوراق والبلاستيدات الخضراء وعمليات الهدم والبناء ودورات تكوين الكربوهيدات والدهون والبروتين والفيتامينات وغيرها من المركبات النباتية المعجزة والمبهرة والمفيدة التي يعجز الإنسان عن إيجادها بهذه الكيفيات المختلفة الأشكال والألوان والطعوم والتراكيب والفوائد والخصائص فسبحان الخالق، المبدع، الباريء، المصور، المنعم، الرحمن، الرحيم، العزيز، الحكيم الذي خلق الأزواج كلها والأصناف كلها والأنواع كلها مما تنبت الأرض من الفطريات والبكتيريا والطحالب والنبات والحيوان ومن الإنسان، ومما خفي علينا سنوات طويلة قبل أن نصنع المجاهر، والمراصد وأجهزة التحليل، ومنابت الزراعة وأدوات التعقيم والعزل، والزراعة للكائنات الحية الدقيقة، ومن المكونات داخل تلك الكائنات ووظائفها الحيوية المبهرة، وكل هذه الأجناس والأنواع والأصناف المتنوعة والمتشابهة والمختلفة، والمتآلفة، والمتنافرة والمتكافلة،والمتكاملة , والمفترسة، والمتطفلة، والمتعايشة في البيئة الأرضية بمناطقها الجغرافية والزراعية المختلفة والمتباينة التركيب، المختلفة الحرارة والموقع الجغرافي بما يحدث نوعا من التباين الحيوي، والتكامل الإقتصادي، والوحدة المصيرية للإنسان والحيوان والنبات والكائنات الحية الدقيقة والمكونات غير الحية للبيئة الأرضية وهذه كلها آيات كونية تدلل على القدرة الإلهية والتفرد في الخلق والإيجاد والإبداع والهداية سبحانه وتعالى رب كل شيء ومليكه سبحانه الذي أعطى كل شيء خلقه ثم هداه لما يصلح عليه حياته وهذا كله يدلل على أن الله سبحانه وتعالى خلق الخلق لغاية مقدرة، وهو المحيي والمميت للأرض والإنسان والحيوان والكائنات الحية الدقيقة والموجد للأرض ومكوناتها ومعادنها وثرواتها وقوانينها ودوراتها الحية وغير الحية الفيزيائية والكيميائية والأحيائية وقدر فيها أرزاقها وما يصلح حياة سكانها وهو القادر على الإحياء والإماتة والبعث والحساب سبحانه وتعالى صاحب الخلق والأمر.

كل هذه النعم التي أوجدها الله سبحانه وتعالى لنا، وسخرها لنا تحتاج منا إلى شكر لله وإلى الحفاظ عليها وعدم الإفساد فيها وإستثمارها وتعمير الأرض بنواميس الله في الخلق وفق شرع الله ومنهاجه فسبحانه القائل (لِيَأْكُلُوا مِن ثَمَرِهِ وَمَا عَمِلَتْهُ أَيْدِيهِمْ أَفَلَا يَشْكُرُونَ).

فاللهم لك الحمد كما ينبغي لعظيم سلطانك وجليل نعمك علينا يارب العالمين

روح الاسلام

عدد المساهمات : 84
تاريخ التسجيل : 14/10/2013

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

روح

مُساهمة من طرف fgr في السبت أكتوبر 19, 2013 2:35 pm

اللهم تقبل منا و ارحمنا اخي روح الاسلام ابدعت و احسنت 
و تقبل الله عملك لوجهه 
لا اله الا الله 
لا تنسونا من صالح الدعاء 
حسبي الله و نعم الوكيل 
استغفر الله

fgr
Admin

عدد المساهمات : 1720
تاريخ التسجيل : 10/01/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fgr33.hooxs.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى