بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


المواضيع الأخيرة
» العبوة الخارقة
السبت يونيو 11, 2016 8:43 am من طرف قريبا قريبا

» تحضير حمض النتريك بسهولة
الأربعاء أبريل 13, 2016 5:31 pm من طرف ابو اسراء

» هكر واتس اب
الثلاثاء أبريل 12, 2016 4:33 pm من طرف زائر

» درس تحضير الهكسامين
السبت أبريل 02, 2016 3:22 am من طرف زائر

» *** حمله اغاظه الكافرين***
الجمعة أبريل 01, 2016 12:53 am من طرف معيد الدولة الاسلامية

» كتب جهادي عن الاسلحة و المتفجرات
الجمعة أبريل 01, 2016 12:42 am من طرف معيد الدولة الاسلامية

» وقود دافع للصواريخ ((سهل ))
الجمعة أبريل 01, 2016 12:31 am من طرف معيد الدولة الاسلامية

» الصاعق الكهربائى
الإثنين مارس 14, 2016 1:49 pm من طرف وائل1

» انتهيت من المتفجرات
الثلاثاء مارس 08, 2016 11:54 pm من طرف وائل1

ديسمبر 2016
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031 

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

هل الإنسان هو العاقل الوحيد في الكون

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

هل الإنسان هو العاقل الوحيد في الكون

مُساهمة من طرف روح الاسلام في السبت أكتوبر 19, 2013 11:12 am

هل الإنسان هو العاقل الوحيد في الكون !؟، سؤال نسأله لأنفسنا كثيراً خاصة عندما يقع أمام أعيننا مشهدا أو سلوكا لحيوان أو طائر أو حشرة أو حتى ميكروب، يكون خارجاً عن مألوف ثقافاتنا ومعتقداتنا ومستغرباً صدوره من كائن لا يعقل ولا يشعر بمن حوله ولا يعرف حتى من هو؟، ولماذا هو هنا؟، وكيف حدث له هذا !؟، ولقد تحدث القرآن الكريم كثيراً عن ظواهر غريبة ومدهشة وغير معتادة تصدر عن الكائنات والمخلوقات بشتى أشكالها وأنواعها، مثل كلام النمل ومنطق الطير، وسجود النجوم والشجر والشمس والقمر، وتسبيح الرعد والجبال، ويكفي أن الله عز وجل ساوى بين الإنسان ومخلوقاته في قرآنه الكريم بل ذكر أن جميع المخلوقات تطيعه جل شانه وتسجد له، ما عدا عدد كثير من بني البشر، وذلك حين قال تبارك وتعالى: (أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَسْجُدُ لَهُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الْأَرْضِ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ وَالنُّجُومُ وَالْجِبَالُ وَالشَّجَرُ وَالدَّوَابُّ وَكَثِيرٌ مِّنَ النَّاسِ وَكَثِيرٌ حَقَّ عَلَيْهِ الْعَذَابُ وَمَن يُهِنِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِن مُّكْرِمٍ إِنَّ اللَّهَ يَفْعَلُ مَا يَشَاءُ) الحج 18.

هذه الآيات استخدمها الكفرة والملحدين وسيلة للتشكيك في صدق هذا القرآن ومصدره الرباني حتى وصل الأمر لاتهام النبي صلى الله عليه وسلم بتأليف القرآن، ولكن الله عز وجل ضمن حفظ كتابه من التحريف، كما ضمن كشف أسراره ورد المشككين فيه إلى جحورهم لم ينالوا شيئاً، وفي ذلك يقول رب العزة تبارك وتعالى (إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون) الحجر 9.

إن هذه المخلوقات على اختلاف أنواعها وأشكالها وأجناسها، لتستحق منا النظر والتدبر والتفكير العميق والمتأني، تستحق أن نبذل في سبيل تبيان وعيها وإدراكها وكشف غموضها كل ما لدينا من موروثات ثقافية ودينية وفلسفية وحقائق ونظريات علمية، ولنطرح الموضوع للنقاش، بلا خجل أو وجل، ونتساءل: هل تعقل هذه المخلوقات؟ هل لهذه المخلوقات عقل يدرك ويعي ويحلل ويختار ما بين ما هو ضار وما هو نافع!؟، هل لها قلب به من العواطف والمشاعر والأحاسيس ما قد نفتقده في عالم البشر اليوم؟.

إن أمهات الكتب والمراجع العلمية والمنتديات والمواقع وخاصة التي تبحث في سلوك الكائنات الحية لتمتلئ عن أخرها بما يسميه أصحابها بغرائب وعجائب عالم الحيوان والطيور والجمادات.

ستجد مجموعة من الأسود تتبع قطيع جاموس يفر أمامها، فتهجم على صغير منها لم يستطع الجري مثل كبار القطيع، فما يكون من قطيع الجاموس إلا أن يعود لهذا الصغير وبعد مناورات شاقة ومضنية استطاعوا جميعاً إنقاذ صغيرهم من فم الأسود المتكالبة عليه وأنضم سالماً للقطيع، فإذا كانت هذه الحيوانات لا تعقل ولا تدرك ما يدور حولها، فلماذا بربك غامرت وعرضت حياتها لخطر محقق من أجل صغيرها، وفلذة كبدها!!؟

(المصدر لمن يريد المشاهدة: http://www.youtube.com/watch?v=dwsgh0dOTeQ&feature=fvsre1).

ستشاهد أيضاَ قصة لوفاء أسد هذا الوحش المفترس، قوي الشكيمة، الملقب بملك الغابة. تقول القصة: إن إحدى السيدات في دولة كولومبيا عثرت على شبل أسد جريح (الشبل هو رضيع الأسد)، فأخذته وعالجته ومكث عندها فترة، ثم رأت أن ترسله إلى حديقة الحيوان، وبعد 6 سنوات من إرساله ذهبت لتزوره في الحديقة، فما كان منه إلا أن أستقبلها بالأحضان والقبلات في مشهد أثار دهشة واستغراب جميع الحاضرين!

(المصدر لمن يريد المشاهدة: http://www.youtube.com/watch?v=2obiZbXCL9o).

لقد أستطاع الأسد تذكر هذه السيدة، بل تذكر المشاعر الحميمية التي كانت تعامله بها، وهو يرد لها بعض فضلها عليه؟ إذن هذا الكائن عاقل، لديه ذاكرة قوية يتذكر سيدته بعد 6 سنوات، يا الله ! إنه يميز بين من أحسن ومن أساء إليه، إن ما فعله حقاً يحتاج لقدر هائل من الفطنة والذكاء !!.

فأينما توجد الذاكرة، أينما توجد القدرة على الإدراك والتمييز، وأينما توجد القدرة على التواصل ونقل المعلومات، وجب حتماً وجود العقل !.

ومن المشاهد المؤثرة جداً، هذا النمر الذي أخذ يفترس أنثى قرد حامل في شهرها الأخير، وأخذ يجرها بقسوة صاعدا بها شجرة من الأشجار العالية يريد أن يتوارى بها عن أنظار منافسيه من النمور الأخرى، وبينما هو يأكل جزءا من جسدها إذ خرج من بطنها قرد رضيع، وعلى الفور، انتابت النمر حالة من الندم والذهول وتوقف، وقام باحتواء الرضيع بحنان غريب مدهش، اخذ يلحسه بلسانه وأحتضنه بين جوانبه بشكل مؤثر للغاية، فهل من المناسب الآن أن نقول، إن هذا الوحش المفترس الجبار لا يعقل، فكيف إذن علم أن هذا طفل رضيع لا حول له ولا قوة ويحتاج إلى من يرعاه؟ هل تصدر هذه التصرفات عن كائن جاهل لا يعلم من أمر نفسه شيء!!

(المصدر لمن يريد المشاهدة: http://www.youtube.com/watch?v=qXWYgGnGOgM).

في تجربه مثيرة بطلها الرئيسي احد قرود الشامبانزي، قام احد الباحثين بوضع قرد في غرفه بها فتحة علوية يصعب على القرد الوصول إليها بدون مساعدة، وضع عند هذه الفتحة طعام له عبارة عن ثمرات من الموز الناضج زكي الرائحة، وترك في الغرفة لوحين من الخشب بحيث إن استخدم احدهما فقط سقط، فعليه استخدام اللوحين معاً للوصول للموز، ومع ملاحظة سلوك القرد، وجد العلماء انه حاول أول الآمر بكل طرق القفز التي يتقنها أن يصل للموز فلم تفلح محاولاته، وهنا أخذ يبحث في الغرفة عن شيء فوجد الألواح الخشبية، فأخذ إحداها ووجهها ناحية الفتحة، وتسلقها فسقط، فقام بجر اللوح الآخر وتسلق فوصل إلى مبتغاة.

إن سلوك هذا القرد لسلوك ذكي يتسم بالتبصر والتجريب والقدرة على اتخاذ القرار، بلا جدال، إنه كائن ذكي!.

وهناك العديد والعديد من القصص التي يقف أمامها العقل البشري حائراً مندهشاً، لا يكاد يصدق ما يرى، إن بها معاني غاية في الرقة والجمال تمتلئ بالأمومة والأبوة والمشاعر البكر النقية مثل التضحية والفداء والصداقة والتعاون وعمل الفريق، كل هذا وغيره الكثير تجده - بدون جهد في البحث والملاحظة - في عالم الحيوان.

قد تقول إن هذا السلوك الذكي المتبصر ربما يكون مواهب وملكات خص الله تبارك وتعالى بها الحيوانات فقط، لكن ستدهش إذا دخلت معي إلى عالم النبات، وشاهدت بعينيك كيف تتدبر النباتات شؤون حياتها، وكيف أن منها ما يتغلب على أقصى الظروف البيئية من جليد، أو أمطار، أو جو جاف لا ماء فيه طوال العام.

إن الكثير من التجارب العلمية الحقلية التي أجريت على أيدي خبراء في علوم النبات، أثبتت أن النباتات تحس وتشعر تفرح وتتألم كما الإنسان تماما بتمام، وأن محصولها وإنتاجها من حيث الغزارة والقحط يتأثر بشدة بهذه العواطف والمشاعر، وأن منها ما يطلق صفارات إنذار لإخوانه من حوله في حالة الخطر ومنها ما يتغير لونه وطعمه إذا تناوله عدو له !!.

هل هذه النباتات تسمع وترى !؟ هل تعقل؟.

عالم الطيور عالم مليء بالقصص والحكايات والنوادر، عالم كله ذكاء في ذكاء، حمام يرسل الرسائل إلى أقصى الأرض ثم يعود إلى بيته مرة أخرى دون أن يضل الطريق، غربان تفكر وتحلل وتأخذ القرارات، ببغاوات تتكلم وتتعلم الحساب، هداهد غاية في الذكاء، أمومة طاغية، صداقات، ولا تعجب، أيضاً محاكمات لمن يخطئ وقانون عقوبات يطبق بكل صرامة تصل فيه العقوبة لحد الإعدام ونتف الريش والنفي من مدينة الطير، وهناك من يضحي بعمره لأجل بيته وأسرته ومنها ما يقوم بالحراسة أو الاستطلاع، وأشياء مدهشة، تجعلك ترجع معي إلى تساؤلنا الأول، هل يمكن أن تعقل هذه الكائنات؟ فمن أين جاءها هذا العلم والقدرة على التحليل!!؟.

الحشرات أيضاً كائنات تتمتع بقدر عالي من الذكاء والقدرة الذهنية وحسن التصرف في المواقف الصعبة، إن بعضها يعتبر معلماً للإنسان، فتتميز الحشرات وخصوصاً طائفة النمل والنحل بقدرات خارقة على البناء، فمساكنها في غاية الفن والعمارة وتستخدم فيها أفضل وسائل الراحة والآمان، إن مساكنها تشهد لها بتفوقها على غيرها في علم الهندسة، ليس ذلك فحسب بل إنها تتمتع بالمعيشة في مجتمع متحضر للغاية يفتقر إليه معظم سكان الأرض من البشر، فلديها نظام صارم في العمل والمواصلات، حتى حروبها - التي تشنها بعضها على بعض - منظمة جداً، فهناك قادة وجنود وطاعة للأوامر ووضع للخطط وغير ذلك، الحشرات لديها قدرة عالية على التمويه والخداع للهروب من الأعداء، وهذا ما جعلها تمثل 20% من الكتلة الحيوية على كوكب الأرض، لقدرتها العالية في الحفاظ على حياتها وبقائها.

الميكروبات ليست أقل من المخلوقات التي ذكرناها ذكاءً وفطنة، فستدهش إذا علمت أن للميكروبات لغة تخاطب، ولكل جنس منها لغته الخاصة به، والأكثر دهشة أن بعض أفراد أجناس الميكروبات يعملون كمترجمين ينقلون لغة أجناس أخرى إلى لغة بني جنسهم، وأقرأ إن شئت عن العلم الجديد المسمي (Quorum sensing)، كما أن للميكروبات وسائل رائعة في الدفاع عن نفسها، وما المضادات الحيوية التي نستخدمها في علاجاتنا إلا أحد هذه الوسائل، كما أنها تسبح وتهاجر في أسراب كما يحدث في عالم الطيور والحيوان تماما بتمام.

هذا عن الكائنات الحية، فماذا عن الجمادات؟ وأسمعك تسأل متعجباَ، أتظن أيضاً أن الجمادات تعقل!؟، وأقول نعم أظن ذلك، وأضرب لك مثلاً بالماء، فالماء يتفق العلماء على انه ليس كائنا حيا، ووحدة بناءه هي الهيدروجين والأكسجين، وهما عنصران يوجدان بالطبع في كل كائن حي لكن لا يشكلان بمفرديهما كائناً حياً على الإطلاق.

بل وفي دينانا في قصة جذع النخلة أول منبر نبوي عندما حن عندما تركه النبي عليه الصلاة والسلام، فهو خشب قد قطع من شجر وهو جماد في الأصل والفرع، ومع ذلك عندما تركه عليه الصلاة والسلام شعر بذلك وحن وصوت حتى سمعه جميع من في المسجد. والقصة صحيحة في جميع أمهات كتب السنة لم ينكرها أحد.

ويقول الشيخ متولي الشعراوي رحمه الله: قد يقول بعض الناس: هل الجماد يحس؟ وهل تريدون أن تفهمونا أن الجماد يبكي ويضحك؟ نقول لهم أقرءوا قول الحق في سورة الدخان الآيات ( كَمْ تَرَكُوا مِنْ جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ (25) وَزُرُوعٍ وَمَقَامٍ كَرِيمٍ (26) وَنَعْمَةٍ كَانُوا فِيهَا فَاكِهِينَ (27) كَذَلِكَ وَأَوْرَثْنَاهَا قَوْماً آَخَرِينَ (28) فَمَا بَكَتْ عَلَيْهِمُ السَّمَاءُ وَالْأَرْضُ وَمَا كَانُوا مُنْظَرِينَ) الدخان 25-28، وهكذا نعرف أن الجماد له عواطف وأنه يبكي وإن كنا لا نسمع بكاءه، والرسول أخبرنا بقوله المروي عن أنس بن مالك رضي الله عنه أنه قال: ما من عبد إلا وله في السماء بابان، باب يخرج منه رزقه وباب يدخل منه عمله وكلامه فإذا مات فقداه وبكيا عليه.

وكثيراً ما يلفت نظري هذه الأشياء من شجر وحجر يدهش الناس عندما يشاهدون عليها كتابات عربية كنطق الشهادتين، أو سبحان الله، أو كلمة التوحيد لا آله إلا الله، أو أن السحاب في السماء يكتب أسم الله العظيم في الأفق.

ولما العجب، أوليس هو الله القائل: (تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَوَاتُ السَّبْعُ وَالْأَرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَكِنْ لَا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ إِنَّهُ كَانَ حَلِيمًا غَفُورًا) الإسراء 44.

إن كل المخلوقات لا تختلف عنا نحن البشر، بل على العكس هي تولد وعلمها معها لا يحتاج معظمها إلى معين، فإذا فقست بيضة الدجاجة ولم تجد أمها معها، عاشت وأدت ما عليها نحو الإنسان التي خلقت لتخدمه وتعطيه البيض واللحم الطيب الشهي، والكثير من أفراخ عالم الطير والحشرات تولد معتمدة على نفسها بالكامل من الولادة وحتى الموت.

إنها كائنات مثلنا، لها عائلاتها وقبائلها وشعوبها وأيضاً قاراتها التي تنتمي إليها، وسبحان خالق الكون تبارك وتعالى عندما يؤكد لنا هذه الحقيقة فيقول جل شانه: (وَمَا مِن دَآبَّةٍ فِي الأَرْضِ وَلاَ طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلاَّ أُمَمٌ أَمْثَالُكُم مَّا فَرَّطْنَا فِي الكِتَابِ مِن شَيْءٍ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ) الأنعام 5.

ولقد توصل العلماء إلى أن هناك تطابقاً في كل شيء بين الإنسان والكائنات الأخرى والتي تنطلق جميعها في التصنيف الحديث المعتمد على الجينات الوراثية من نقطة واحدة مما يدلل على أن الخالق واحد، وهو الله رب العالمين.

وكثيراً ما يقع بعض العلماء في خطأ أثبتت التجارب العلمية الحديثة خطأه، وهو أن ذكاء الكائن الحي يعتمد على حجم مخه، فكلما كبر حجم المخ زاد الذكاء، وهذا لا ينسجم مع واقع الحال فكم من حشرات صغيرة لا يرى مخها إلا تحت عدسات مكبرة وتتمتع بذكاء وقدرات عقلية خارقة، ولكم في النمل والبعوض والنحل والميكروبات وغيرها أكبر الأمثلة، وكم من حيوانات ضخمة تعتبر ذات ذكاء محدود وقليلة الحيلة.

قال الله تعالى: (وَمَا مِن دَآبَّةٍ فِي الأَرْضِ وَلاَ طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلاَّ أُمَمٌ أَمْثَالُكُم مَّا فَرَّطْنَا فِي الكِتَابِ مِن شَيْءٍ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ) الأنعام 5.

روح الاسلام

عدد المساهمات : 84
تاريخ التسجيل : 14/10/2013

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

سبحان الله

مُساهمة من طرف fgr في السبت أكتوبر 19, 2013 2:36 pm

سبحان الله سبحان الله سبحان الله
اللهم تقبل منا و ارحمنا اخي روح الاسلام ابدعت و احسنت 
و تقبل الله عملك لوجهه 
لا اله الا الله 
لا تنسونا من صالح الدعاء 
حسبي الله و نعم الوكيل 
استغفر الله

fgr
Admin

عدد المساهمات : 1720
تاريخ التسجيل : 10/01/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fgr33.hooxs.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى