بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


المواضيع الأخيرة
» العبوة الخارقة
السبت يونيو 11, 2016 8:43 am من طرف قريبا قريبا

» تحضير حمض النتريك بسهولة
الأربعاء أبريل 13, 2016 5:31 pm من طرف ابو اسراء

» هكر واتس اب
الثلاثاء أبريل 12, 2016 4:33 pm من طرف زائر

» درس تحضير الهكسامين
السبت أبريل 02, 2016 3:22 am من طرف زائر

» *** حمله اغاظه الكافرين***
الجمعة أبريل 01, 2016 12:53 am من طرف معيد الدولة الاسلامية

» كتب جهادي عن الاسلحة و المتفجرات
الجمعة أبريل 01, 2016 12:42 am من طرف معيد الدولة الاسلامية

» وقود دافع للصواريخ ((سهل ))
الجمعة أبريل 01, 2016 12:31 am من طرف معيد الدولة الاسلامية

» الصاعق الكهربائى
الإثنين مارس 14, 2016 1:49 pm من طرف وائل1

» انتهيت من المتفجرات
الثلاثاء مارس 08, 2016 11:54 pm من طرف وائل1

ديسمبر 2016
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031 

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

كيف لا نحبه وهو محمد صلى الله عليه وسلم.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

كيف لا نحبه وهو محمد صلى الله عليه وسلم.

مُساهمة من طرف سوري في السبت أكتوبر 19, 2013 2:56 pm

يف لا نحبه وهو محمد صلى الله عليه وسلم.

كيف لا نحبه وهو صاحب الرسالة التي تسعدنا في الدنيا والآخرة.

كيف لا نحبه وقد أدميت قدماه الطاهرتان في سبيل وصول دعوته إلينا.

كيف لا نحبه وقد دافع عنا وقال: (بل أرجو أن يخرج الله من أصلابهم من يعبد الله وحده لا يشرك به شيئا)[1].

كيف لا نحبه و قد ربط بطنه جوعا بالحجر من أجل الدعوة و وصولها إلينا.

كيف لا نحبه وقد وقف وحده يصلح فساد العالم بادئ الأمر.

كيف لا نحبه وسبيله سبيل النجاة من النار.

كيف لا نحبه وهو الذي ترك بعده رجالا مثل أبي بكر وعمر وعثمان وعلي يكملون مساره من بعده إلينا.

كيف لا نحبه وهو الذي يضحك وتدمع عيناه ويفرح ويحزن راضيا ويجري ويمزح مع أصحابه، ويقاتل ويقتل ويعطف...

كيف لا نحبه وهو شفيعنا عند الرحمن يوم القيامة، يوم يسكت الجميع ولا يقول الرسل إلا (سلم، سلم) ويقولSadأمتي).

كيف لا نحبه وهو الذي يشربنا من حوضه يوم نحترق عطشا نسأل الله ألا يجعلنا من المحدثين والمبتدعين والعصاة المبتعدين عن نهجه عليه الصلاة والسلام.

كيف لا نحبه وقد دلنا على كل خير وأمرنا به ونهانا عن كل ضير و مهلك.

لا أراح الله من لا يحب محمد صلى الله عليه وسلم.

قصص تحببك في النبي عليه الصلاة والسلام:

أولا، ما دمت من أمة محمد صلى الله عليه وسلم فرد سلاما عليه تقول فيه وددت لو أراك يا حبيبي صلى الله عليه وسلم ولو أدفع نفسي وما أملك، فقد ترك لك رسالة أصحابه، وهم أوصوا بها لك مع تابعيهم، وهكذا حتى وصل إليك: ( وددت أنا قد رأينا إخواننا قالوا أولسنا إخوانك يا رسول الله قال أنتم أصحابي وإخواننا الذين لم يأتوا بعد )[1].

ألا ترى أنه صلى الله عليه وسلم، اشتاق إلى إخوانه، قوم يأتون من بعده، يؤمنون به ولم يروه، يشتاقون إليه، يريدون مصافحته، تقبيل يديه ورجليه، يريدون مصافحته، يريدون أن يحدثوه بما هم فيه من حال، يريدون رؤيته ولو بذلوا لذلك ما بقي من أعمارهم، وما ملكوا من أموالهم، وما... وما...

قصة الرضيع:

ولد بعدما مات أبوه عبد الله، أخذته أمه آمنة إلى مكان انتظار المرضعات، أقبلت المرضعات على أبناء الأغنياء والأشراف، وتركن الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم، لأن الأب الذي يبذل العطاء مقابل الرضاعة ميت، أي موقف هذا؟ إن الصخرة الصماء لتستعبر من موقف كهذا.

وجاءت حليمة...

أتت الحليمة مــن بني سعد لها سعي المريد تسوقها الأقدار

معها أتان أثقلــت بإكـفها وبطيئة فـي مشيها استهتار

مع شارف فيها الخلوف تقلصت وهــزيلة قد هدها الخنتار

تقف الحليمة كي ترى من ذا الذي رفضـت رضاعته ألا يختار

فأجابها صمت المدى من حولهـا وكذا السماء تجيب والأعفار

هذا سـما من ذا الـذي يختاره إلا عليم واحــد قهّـار

هذا لــه يختار يـا سعـد التي سبـق الكتاب بأن له تختار[2]

قصة الضحى:

من رحمة الله عز وجل بعباده اتصلت السماء بالأرض، ينزل الروح القوي الأمين، بالكتاب المبين، على خاتم النبيين، يلقاه في الغار، فيقرأ عليه القرآن، مرة، مرتين، تكرر الأمر...

ثم توقف، فجأة، قريش تكذب، تزدري وتضرب، وضعاف المؤمنين تعذب، والوحي توقف؟

ما حال الحبيب صلى الله عليه وسلم الذي زاده القرآن وأنسه القرآن، وصاحبه جبريل، وحبيبه الرحمن، ما حالك يا سيدي في هذه الأيام العسيرة، كيف تمر الدقائق، دون لقاء جبريل.

تأتي امرأة مشركة، تقول له ساخرة: (ما أرى إلا أن شيطانك تركك) ويقول الكفار: ( لقد ودع محمدا ربه).

كيف كان وقع هذه الأخبار على قلب سيد الأخيار، على الصلاة والسلام ما تعاقب الليل والنهار...

وبعدها بأيام جاء رسول السلام من السلام بالسلام، يسليه ويطمئنه، ويؤكد له بأن ربه لم يودعه، ولم يدعه، وما قلاه.

قال تعالىSad والضحى والليل إذا سجى ما ودعك ربك وما قلى وللآخرة خير لك من الأولى ولسوف يعطيك ربك فترضى، ألم يجدك يتيما فآوى ووجدك ضالا فهدى ووجدك عائلا فأغنى)[3].

قصة الطائف:

كذبته قريش، وآذوه وأصحابَه، واتُّهِم بالسحر والشعوذة، وقل الأولياء والأنصار، وأهل النخوة والجوار، قصد النبي صلى الله عليه وسلم ثقيفا بالطائف، يلتمس النصرة منهم، ويدعوهم إلى دين الحق، فما كان من سادة ثقيف إلا أن سخروا منه، وازدروه وأهانوه بكلامهم، فقالهم أن اكتموا عني، فأبوا، ثم حشروا فنادوا في صبيانهم وسفهائهم، فكونوا صفين وكان الرسول العظيم صلى الله عليه وسلم يسير بين الصفين مع مولاه زيد بن حارثة رضي الله عنه، لم يكن الصفان للاستقبال، ولا للاحتفال، ولا تشيع أضياف، إنما كانت الحجارة يقذفها المصطفون على سيدك وسيدي صلى الله عليه وسلم وهو يسير، ويحتمي ما استطاع حتى أدميت قدماه التي هي أطهر قدمين خلقت، حتى آوى إلى سور هناك، الجوع، الظمأ، التعب من السير وألم الضرب، هل تعرف من هذا؟ هذا محمد حبيبك صلى الله عليه وسلم، ألا تبكي الأعين رأفة ومحبة إذا قرأت قوله هناك:

(اللهم إليك أشكو ضعف قوتي، وقلة حيلتي، وهواني على الناس، يا أرحم الراحمين، أنت رب المستضعفين، وأنت ربي إلى من تكلني، إلى بعيد يتهجمني، أم إلى عدو ملّكته أمري، إن لم يكن بك علي غضب فلا أبالي، ولكن عافيتك هي أوسع لي، أعوذ بنور وجهك الذي أشرقت له الظلمات، وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة، من أن تنزل بي غضبك، أو يحل علي سخطك، لك العتبى حتى ترضى، ولا حول ولا قوة إلا بك)[4].

ملحمة أحد:

التقى جنود الله مع عدوهم في حرب غير متكافئة العدة والعدد، اشتد القتال، كانت الغلبة طبعا لجند الولي النصير، وبعد تهاون في الأمر عن حسن نية، نزل الرماة، ودارت الدائرة بعدها كي يتعلموا منها، وبدأت الاستماتة دون رسول الله صلى الله عليه وسلم، يتسابق عليها القوم الذين بلغهم ريح الجنان...

وصل العدو إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، وضربوه بالحجارة فدثّ، ووقع لشقه، وأصيبت رباعيته، وشج في وجهه، صلى الله عليه وسلم، وكان يمسح الدم عن وجهه عليه الصلاة والسلام.

وضرب حتى دخلت حلقتان من حلق المغفر في وجهه، ووقع في حفرة صلى الله عليه وسلم، فأخذ علي بن أبي طالب بيده ورفعه طلحة بن عبيد الله حتى استوى قائما، ومص مالك بن سنان الدم عن وجه وابتلعه، فكان جنته من النار.

وقاتل دونه نفر من الصحابة يقتلون الواحد تلو الآخر، وعندما أثخن آخرهم بالجراح أدناه رسول الله صلى الله عليه وسلم منه ووسده قدمه، فمات وخده على قدم حبيبه صلى الله عليه وسلم، ووقفت أم عمارة كجدار تحول بين الكافر والرسول صلى الله عليه وسلم، لم تترك للكافر سبيلا، فضربها على كتفها حتى غار سيفه فلم يثنها ذلك عن دفاعها عن النبي صلى الله عليه وسلم، وارتمى أبو دجانة على الرسول صلى الله عليه وسلم يحميه من النبال، حتى صار ظهره مليئا بالنبل، وأسرع سعد ابن مالك يمسك قوسه التي لا تخطئ الهدف يحمي رسول الله صلى الله عليه وسلم والرسول صلى الله عليه وسلم يقول له (ارم فداك أبي وأمي)[5] فكانت أروع وأجمل جملة سمعها سعد، أنسته حر الوطيس...

وعندما قتل الجميل مصعب بن عمير، نادى مناد أن قد قتل الرسول صلى الله عليه وسلم، فولى مجموعة من الصحابة من أجل أن يحمو المدينة، فوقف لهم أنس بن النضر: ( ما تصنعون بالحياة بعده؟ فموتوا على ما مات عليه) وقاتل حتى قتل، وفي جسمه أكثر من سبعين ضربة، وجاء أبو عبيدة ابن الجراح والرسول صلى الله عليه وسلم ينظر من ينزع حلقتي المغفر من وجهه، بعد أن أعجزت الكثير، فلم يجد أبو عبيدة إلا أسنانه، يجذب بكل قوة ولا يفكر في ألمه هو وإنما فيما يلقاه حبيبه صلى الله عليه وسلم من ألم، فنجح في نزعها، وفقد ثنيتاه معها، زاد جماله وانتهى يضحك من حاله سعيدا بحال رسول الله صلى الله عليه وسلم ونجاته...

لقد باعوا أنفسهم لله، فجعلوا منها درعا يحمي الرسول صلى الله عليه وسلم وكلهم حب صادق له.

هذه بعض الأخبار فقط، ومن أراد أكثر فسيرته وسنته كلاهما يعلمان حبه، انظر إلى تعامله مع أصحابه، انظر إليه في بيته في مسجده، في الملاحم والمراحم...

وحبه صلى الله عليه وسلم يولد الشوق للقائه صلى الله عليه وسلم وفي هذا أنس بسنته وراحة عظيمة جدا علينا أن نحرص على إيجادها.

سوري

عدد المساهمات : 154
تاريخ التسجيل : 04/07/2013

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كيف لا نحبه وهو محمد صلى الله عليه وسلم.

مُساهمة من طرف fgr في السبت أكتوبر 19, 2013 5:02 pm

سوري احسنت 
صل الله عليك يا حبيبي يا رسول الله

fgr
Admin

عدد المساهمات : 1720
تاريخ التسجيل : 10/01/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fgr33.hooxs.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى