بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


المواضيع الأخيرة
» العبوة الخارقة
السبت يونيو 11, 2016 8:43 am من طرف قريبا قريبا

» تحضير حمض النتريك بسهولة
الأربعاء أبريل 13, 2016 5:31 pm من طرف ابو اسراء

» هكر واتس اب
الثلاثاء أبريل 12, 2016 4:33 pm من طرف زائر

» درس تحضير الهكسامين
السبت أبريل 02, 2016 3:22 am من طرف زائر

» *** حمله اغاظه الكافرين***
الجمعة أبريل 01, 2016 12:53 am من طرف معيد الدولة الاسلامية

» كتب جهادي عن الاسلحة و المتفجرات
الجمعة أبريل 01, 2016 12:42 am من طرف معيد الدولة الاسلامية

» وقود دافع للصواريخ ((سهل ))
الجمعة أبريل 01, 2016 12:31 am من طرف معيد الدولة الاسلامية

» الصاعق الكهربائى
الإثنين مارس 14, 2016 1:49 pm من طرف وائل1

» انتهيت من المتفجرات
الثلاثاء مارس 08, 2016 11:54 pm من طرف وائل1

ديسمبر 2016
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031 

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

كيف نستطيع أن نستفيد من الإنترنت في الدعوة إلى الله ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

كيف نستطيع أن نستفيد من الإنترنت في الدعوة إلى الله ؟

مُساهمة من طرف روح الاسلام في الأربعاء أكتوبر 23, 2013 11:23 am

الإنترنت وسيلةٌ لخدمة الدعوة الإسلامية ويبدو لي أن هناك خطوطاً عريضةً لنتفق عليها سويًّا، وعليه أقول :

1- الإنترنت وعاء، وهذا الوعاء يمكن إن يُملأ بالطيب أو الخبيث، المفيد أو الضار، وكلما كثرت المواد الخبيثة والضارة في الإنترنت كلما كانت أكثر ضرراً وخطرا، والعكس لو كانت المواد الموضوعة في هذا الوعاء مفيدةً وطيبة.

2- الإنترنت كأي جهازٍ إعلاميٍّ سلاحٌ ذو حدين، إن وظف في نشر العلم والخير وتثبيت العقيدة الإسلامية وتدعيم الأخلاق وربط الجيل المسلم بأمجاده وتاريخه وتوجيه الأمة ما يصلح أمرها وتربية الأجيال نحو حياةٍ أفضل، فعندها يكون الإنترنت وسيلةً للبناء. وإذا استعمل لأجل ترسيخ الفساد والانحراف ونشر الميوعة والانحلال وتحويل الجيل إلى مبادئ غير إسلاميةٍ وأخلاقٍ غير فاضلة، عندها يكون الإنترنت وسيلة هدمٍ لا بناء.

3- الإسلام لا يعادي الحضارة أو المدنية، ولكن ليس ذلك وحده هو السر في عظمة الإسلام، ولكن عظمة الإسلام تكمن في أنه لا يعانق إلا الحضارة النافعة ولا يؤاخي إلا المدنية الراشدة والتطور المفيد، والإنترنت ووسائل الإعلام عامةً هي من ثمرات هذه الحضارة التي أبدعها عقلٌ خلقه الله وأبدعه لنا، والإسلام يقف منها موقف الموجه والمصلح المتبصر الواعي، حتى تُستخدَم هذه الوسائل في نشر العلم والخير ودعم العقيدة والأخلاق والمثل العليا قال الله تعالى: "وسخر لكم ما في السموات وما في الأرض جميعا منه إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون"، وهذا هو الأصل وإلا :"فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة أو يصيبهم عذاب أليم".

إذاً كيف نطوع الإنترنت لخدمة الدعوة الإسلامية؟

إضافة لما سبق فإن من المهم للغاية أن نعي بعض المفاهيم والآليات والمحددات التي لا يتصور مقدمة الدعوة الإسلامية بدونها، وكي نستطيع بحقٍّ خدمة الدعوة الإسلامية فلابد من مراعاة الآتي: -

أن نوسع دائرة مفهومنا عن الدعوة الإسلامية ذاتها، فالدعوة إلى الإسلام لا تعني الاقتصار على بث مئات المراجع التراثية والبحثية عبر شبكة الإنترنت، بل الأهم كيف نطوع كل هذا إعلامياً حتى يستفيد منه الإسلام والمسلمون بصورةٍ حياتيةٍ وحضارية، مع الحفاظ على ثوابت الأمة ومقدراتها. -

أن نتفهم محددات الدعوة الإسلامية وهو أن أيَّ قصورٍ أو خللٍ في الأشخاص القائمين على الدعوة والذي يتسبب كثيراً في تشويه صورة الدعوة لا يعني أن العيب في الإسلام بل في بعض المسلمين. -

كي نخدم الدعوة الإسلامية على شبكة الإنترنت، فليس من المفيد أن نقتصر على كل ما هو إسلاميّ دون سواه، ولكن علينا أن نقدم كل ما هو إسلامي، إضافةً إلى كل ما هو مفيد، فليس من الضروري أن نكرر جملة: "يقول الإسلام"، "يقول الإسلام"، لأنه يكفينا أن نعبر بالمادة التي نقدمها عما نريد أن نقوله عن ديننا، لأنه من السهل أن نقول: "يقول الإسلام"، ولكن من الصعب أن نعرض الإسلام في أحسن صورة.

كي نخدم الدعوة فلابد أن نحدد ما تحتاجه الدعوة بالفعل لأن الفرق كبيرٌ بين ما نريد أن نقدمه نحن وبين ما تحتاجه الدعوة الإسلامية بالفعل، فليست المشكلة كيف نخدم الدعوة الإسلامية عبر وسيلة الإنترنت، ولكن المشكلة تكمن –غالبا- في فهمنا المحدود لطبيعة الدعوة الإسلامية ذاتها، لأنه من السهل أن تجد آلافاً يتبنون الدعوة إلى الله، ولكن القليل من هم من يستوعب المفهوم الشامل للدعوة الإسلامية، بمعناه اللامحدود، وهذه مشكلة خطيرة تلقي بظلالها على واقع الدعوة. وإذا تتبعنا المواقع العربية والإسلامية على الإنترنت لوجدنا مئات المواقع التي تتبنى الدعوة إلى الله، ولكن كم موقعاً منها يطبق المفهوم الشامل للدعوة الإسلامية وبصورة عصرية ومناسبة؟ وبالتالي فليس غريبا أن يدعو البعض دون أن يؤثروا، لأنهم يهتمون بالكمِّ دون الكيف، والدعوة بهذا الشكل ما تقدمت خطواتٍ إلا تقهقرت أكثر، فالواقع يفرض علينا أن نكون أكثر جذباً وتأثيراً ودراسةً لنوعية الزوار، وأن يكون الاهتمام بالكمِّ والكيف معا.

إن المفهوم الشامل للدعوة إلى الله يطرح أمامنا حقولاً خصبةً لنزرع فيها بجدٍّ وذكاءٍ ودراسةٍ شاملةٍ وعميقة، وعليه أقول لك: إن أيََّ مادةٍ بناءةٍ نافعةٍ تقدم على الشبكة هي من الخير الذي يحث عليه الإسلام ويتعاهده ويحرص عليه ويثيب فاعله وزائره، وإن كل لحظةٍ نقدم فيها أي خيرٍ على الشبكة معناه أننا نقدم لحظةً من الخير، ونحجب كذلك لحظةً من الشر، وعليه فإن أي موادٍّ سواءً كانت سياسيةً أو اقتصاديةً أو علميةً أو تكنولوجيةً أو فنية، ما دامت تستند على ثوابت الدين فهي من الإسلام وروحه، بل وتؤصل كذلك مبدأ كون الإسلام منهجَ حياة. - كل كلمةٍ طيبةٍ تكتبها على الإنترنت هي دعوة. - كل بريدٍ إليكترونيٍّ تستثمره في توطيد أواصر الأخوة والدعوة إلى الله بكلمةٍ طيبةٍ أو سلوكٍ جميل، هو دعوة إلى الله.

- كل حوارٍ مفيدٍ وبنَّاءٍ تشارك فيه هو دعوةٌ إلى الله تثاب عليها. - أي تصويتٍ لصالح الأمة تشارك فيه هو شهادة حقٍّ عليك أداءها. - أي فضيلةٍ تحث عليها بحكمةٍ وذكاءٍ هي إضافةٌ رائعةٌ في عالم الدعوة. أخي الكريم: إذا أردت أن تخدم الدعوة الإسلامية عبر الإنترنت فاعتقد تماما أن الخير على أطراف أصابعك وفقك الله".


******************************

دعنا أخي الكريم نحدد المجالات التي توفرها لنا الإنترنت ثم لنناقشها واحدةً واحدة، هذه المجالات هي:

1- المواقع.

2- البريد الإليكتروني.

3- ساحات الحوار.

4- غرف الدردشة.

أولاً: المواقع : وهذه حالها لا يخلو من أن يكون أحد أمرين: إنشاء موقعٍ جديد، أو المشاركة في موقعٍ موجود بالفعل.

أصدقك القول أنني لست مع إنشاء موقعٍ جديد، فالمواقع الإسلامية كثرت وتعددت لدرجةٍ جعلتها صعبة الحصر، ولا نريد أن نزيد الأعداد موقعاً يقف في هذا الطابور الطويل. ستقول لي: هذا خير، وأرد قائلاً: نعم هو خير، ولكن كم منها يا أخي الكريم حقق الأسس والأطر العامة التي ذكرها الأستاذ محمود إسماعيل في رده على هذه الاستشارة؟ كم منها حقق تكاملية الإسلام وشموله؟ فما العمل إذن؟ في رأيي التعاون قدر المستطاع مع أحد هذه المواقع الموجودة، ومحاولة تبصيرهم بما ينقصهم ومدِّهم بالمادة التي يحتاجونها، التكاملية يجب أن يكون شعار الدعاة، وليس علينا كلنا أن نبدأ من الصفر، لنترك حظ النفس قليلاً ولننظر إلى حقِّ الدعوة علينا. ستقول لي: وما العمل إذا لم يستجيبوا؟ فأسألك: ما زلتَ أخي تريد أن تنشئ موقعا؟ حسناً هذا رأيك، ولكن من فضلك اضمن لي أنك لن تكرر الموجود، انظر في الجوانب المفتقدة للإسلام على الإنترنت، ثم استكملها بموقعٍ يحقق هذه التكاملية، موقعٍ يعرض لغير الموجود، ويربط بالموجود في المواقع الأخرى دون أن تكرر وتعيد.

ثانياً: البريد الإلكتروني: هذا بابٌ واسعٌ للدعوة إلى الله تعالى، يمكنك أن تستخدمه بإرسال رسائل خير، أو روابط طيبة إلى العديد من قوائم البريد الإليكتروني التي تجدها في المواقع المختلفة، ولكن احذر يرحمك الله، فاستخدام هذه الوسيلة بدون دراسةٍ أو وعيٍ قد يقلبها عليك وعلى الدعوة، فكر فيها جيداً، ادرسها وادرس ما الذي عليك أن تبثه من خلالها، وكيف، ومتى، ولمن؟ ثم توكل على الله تعالى وابدأ على بركة الله سبحانه.

ثالثاً: ساحات الحوار: يمكنك من خلالها المشاركة في أيِّ ساحةٍ موجودةٍ على المواقع، من خلال رسائل دعويةٍ تشارك فيها، سواءً بإنشاء قضيةٍ جديدة، أو بالإضافة على قضيةٍ موجودةٍ بالفعل، وهذه أيضاً تحتاج إلى الأناة والحكمة والذكاء.

رابعاً: غرف الدردشة: بابٌ واسعٌ للخير، ولكنه في نفس الوقت كثير الأخطار والمحاذير ولكننا نلفت نظرك إلى ثلاث نقاطٍ هامة، وهي: - احذر أن تأخذك غرف الدردشة إلى ما لا تحب، فتفتنك أو تفتن بك، إذ قد تأخذنا أحياناً حلاوة الحديث إلى ما لا نحبُّ أو نريد، وهذا قد يوقعنا في المحظور. - انتبه أن تستهلك الدردشة وقتك وتلهيك عن الصلاة والطاعات، فلغرف الدردشة حلاوةٌ ما إن يدخلها الإنسان حتى تستهلك وقته أضعافاً مضاعفةً مما قرر أن يعطيه لها، وبالتالي تأكل الأخضر واليابس من وقتك الثمين الذي ستحاسب عليه. - للحديث مع الجنس الآخر محاذير وضوابط عليك مراعاتها والالتزام بها، وهي نفس المعايير العامة الحاكمة للتعامل بين الجنسين في الشرع، ولكن وحيث إن غرف الدردشة، تتيح لمستخدمها قدراً كبيراً من الخصوصية وحرية التعبير والبعد عن الرقيب، فتكون مدعاةً للتجاوز أكثر من غيرها من الوسائل، فوجب فيها الاحتياط أكثر من غيرها، ولذلك يجب الاحتياط والحرص خشية الوقوع فيما يغضب الله.

ومن المعايير الحاكمة في المحادثة:

1- أن يكون الكلام أساساً لسببٍ وحاجة، وليس لمجرد حب إرضاء الذات لدى الطرفين.

2- أن يبتعد الحديث عن كل ما يدعو للفتنة والإثارة والإغراء.

3- أن يلتزم الطرفان بآداب الحديث، فلا تجاوز لا في الألفاظ ولا في التلميحات، ولا حتى في الرسومات والعلامات.

4- أن لا يطول الحديث بينكما كثيراً، لأنه سيكون حينها مدعاةً للتطرق لمواضيع ليست مرغوبة أو جيدة.

بعض العبارات المشوقة اللافتة للنظر السارقة لأهتمام القارئ بحيث تكون في الواجهة الأولى دون التطرق : وقبل أن أذكر لك بعضاً مما ورد في خاطري من عبارات بسيطة، أفتح الباب للمشاركة في ذكر وانتقاء العبارة الأفضل والأنسب والأكثر تشويقاً.

بعض العبارات التي جالت في خاطري: إذا أردت أن ترى وتسمع ما تحبّ، اذهب إلى: الموقع الذي يحوي كل شيء: لا تدخل هذا الموقع: تعلّم، استفد، تسلَّ، مع: كلُّ ما تتمنّاه تجده في: غذاء العقل والروح في: تريد المتعة والفائدة؟ اذهب إلى:


*********************


خطوات الدعوة إلي الله عبر الإنترنت وبأسهل الطرق

1-يفضل عمل بريد إلكتروني جديد غير بريدك الإلكتروني الخاص بك وبفضل أن يكون في أحد المواقع المشهورة مثل موقع إذاعة طريق الإسلام أو الهوتميل أو الياهو أو غيرها من الشركات المقدمة لخدمة البريد المجاني.

2-الحصول على مجموعة من المواقع الإسلامية والمواقع المفيدة والرسائل الدعوية وهذه مجموعة منها: رسائل دعوية

http://www.saaid.net/rasael/

رسائل دعوية للنساء فقط

http://www.saaid.net/female/index2.htm

رسائل دعوية2

http://www.almontada.org/waraqat/ra...asael-index.htm

رسائل إسلامية

http://www.khayma.com/rasail/

وصلات متنوعة ومفيدة من الدليل العجيب

http://www.alajeeb.com/alajeeb_5.shtml

ويمكنم البحث عن إي مواقع أخرى عبر محركات البحث المشهورة مثل

http://www.yahoo.com/

http://www.google.com/

http://www.ayna.com/

وفي خانة البحث أكتب أحد الكلمات التالية الإسلام أو رسائل إسلامية أو رسائل دعوية أو قصص إسلامية ويجب عليك يا أخواني في الله الإنتباه إلي محتويات إي موقع قبل نشره والتأكد من إنه مطابق للشريعة الإسلامية حتى لا تكسب الإثم بنشر بعض المواقع المخالفة للشريعة الإسلامية

ويمكنك يا اخواني في الله التسجيل في هذه القوائم البريدية والإطلاع على المواضيع المنشورة فيها والمشاركة معهم بنشر المواقع الإسلامية والمتنوعة والرسائل الدعوية

قائمة دليل المهتدين

قائمة بريدية أنشأها أحد الأخوة جزاه الله خيرا و يبلغ عدد المنتسبين إليها أكثر من عشرة آلاف قد كتب الله تعالى بسببها هداية كثير من المسلمين و الحمد لله http://208.48.218.9/group/daleel/ للاشتراك آليا في قائمة دليل المهتدين أرسل رسالة فارغة إلى هذا العنوان ثم بعد أن يأتيك الجواب أرسل ردا على ذلك :

daleel-subscribe@egroups.com للانسحاب من القائمة اتبع نفس الخطوات بالإرسال إلى هذا العنوان :


daleel-unsubscribe@egroups.com لإهداء اشتراك إلى الأصدقاء والأقرباء ، يمكنك مراسلتنا على بريدنا الإلكتروني : daleel2@yahoo.com قائمة حادي الطريق http://groups.yahoo.com/group/hadiatareeg للتسجيل في القائمة أو تسجيل من تحب أرسل رسالة إلى العنوان

: hadiatareeg@yahoo.com

للتسجيل التلقائي أرسل رسالة فارغة على العنوان التالي :

hadiatareeg-subscribe@yahoo.com

فتأتيك رسالة تأكيد اشتراك في نفس الوقت تقوم بردها كما هي فيتم تسجيلك . أرشيف الرسائل السابقة :

http://www.egroups.com/messages/hadiatareeg

قائمة أمجادنا

http://208.48.218.9/group/amjadana للإشتراك في قائمة أمجادنا الإسلامية ، أرسل رسالة فارغة إلى : amjadana-subscribe@yahoogroups.com وبعد أن يأتيك الجواب أرسل رداً على ذلك لتأكيد اشتراكك . أما إن أردت الانسحاب من القائمة فأرسل رسالة فارغة إلى : amjadana-unsubscribe@yahoogroups.com وبعد أن يأتيك الجواب أرسل رداً عليه لتأكيد رغبتك في الإنسحاب . للتواصل معنا عبر البريد الإكتروني : amjadal_islam3@hotmail.com ولقراءة المقالات السابقة انقر على الوصلة التالية :

http://groups.yahoo.com/group/amjadana/messages

زاد الداعية للحوار المباشر عبر الإنترنت أو المحادثة المباشرة

www.irc2islam.com/browse_ar.htm قائمة مختارات

http://208.48.218.9/group/mk_1421

هذا الرابط لقراءة المواضيع المرسلة سابقا

http://groups.yahoo.com/group/mk_1421/messages

أرسل لنا عنوان من تحب أن تصله هذه المختارات نَسْعَدُ بآرائِكُم واقتراحاتِكُم mk_1421@yahoo.com قائمة السلف

http://groups.yahoo.com/group/as-salaf

نشكركم على تواصلكم معنا ، و نرجو إرسال اقتراحاتكم إلى assalaf@hotmail.com

كما نحث الأخوة المشتركين على دعوة الزملاء للاشتراك بهذه المجموعة. و الدال على الخير كفاعله. اضغط على الرابط التالي لقراءة المقالات السابقة :

http://groups.yahoo.com/group/as-salaf/messages

نسأل الله العلي القدير أن يوفقنا لمايحب ويرضى ، وجمعنا الله وإياكم في جنات النعيم قائمة رسالة الإسلام

http://www.islammessage.com/Arabic/arbletter.htm

سجل في قائمة رسالة الإسلام البريدية للدعوة ستصلك بعدها رسالة تطلب منك تأكيد الاشتراك ، يجب عليك أن ترد على تلك الراسلة بواسطة أمر إعادة الإرسال ( ري بلاي ) دون كتابة أي شئ ليتم تسجيل بريدك ضمن القائمة يمكنك أيضا التسجيل في قائمة رسالة الإسلام البريدية بإرسال رسالة فارغة إلى العنوان التالي islammessage-subscribe@egroups.com

تصلك بعدها رسالة تطلب منك تأكيد الاشتراك ، قم باالرد على الرسالة بواسطة الأمر ري بلاي دون كتابة أي شئ تكون بذلك قد أضفت عنوانك إلى القائمة قائمة خطب الحرمين

http://groups.yahoo.com/group/khotab/

قائمة الإسلام اليوم ( موقع فضيلة الشيخ سلمان العودة ) http://www.islamtoday.net/ اللائحة البريدية لموقع الإسلام سؤال وجواب المشتركين في القائمة البريدية لموقع الإسلام سؤال وجواب سوف يتلقون المواد التالية:

الإجابات الجديدة كل يوم ارتباطات إلى الكتب الجديدة والمحاضرات الجديدة,. القضايا الموسمية مثل إعلان العيد ورمضان وغيرها. مواضيع مقالات منتقاة

3-جمع عناوين البريد الإلكتروني للأقارب والأصدقاء في ملف أو عمل قائمة بريدية وإرسال المواقع الإسلامية والمتنوعة والرسائل الدعوية لهم كل فترة وكذلك يمكنك جمع عناوين مجموعة من القوائم البريدية في ملف وإرسال هذه المواقع والرسائل لهم وهذه طريقة سوف تكون فيها فائدة و أجر كبير إن شاء الله لأنه يا أخواني في الله تخيل كم عضو مسجل في القائمة البريدية الواحدة هناك بعض القوائم البريدية عدد أعضائها أكثر من 100 ألف عضو !!

تخيل أن رسالتك سوف تصل إلي هذا العدد بل وربما يكون أكبر من ذلك بكثير وإليك مجموعة من عناوين القوائم البريدية

قائمة دليل المهتدين

daleel-subscribe@egroups.com

قائمة حادي الطريق

hadiatareeg-subscribe@yahoo.com

قائمة أمجادنا

amjadana-subscribe@yahoogroups.com

قائمة مختارات

mk_1421@yahoo.com

قائمة السلف

assalaf@hotmail.com

قائمة رسالة الإسلام

islammessage-subscribe@egroups.com

ويمكنك العثور على عناوين مجموعة من القوائم البريدية عبر أحد محركات البحث المشهورة مثل:

http://www.yahoo.com/

http://www.google.com/

http://www.ayna.com/

روح الاسلام

عدد المساهمات : 84
تاريخ التسجيل : 14/10/2013

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كيف نستطيع أن نستفيد من الإنترنت في الدعوة إلى الله ؟

مُساهمة من طرف fgr في الأربعاء أكتوبر 23, 2013 2:49 pm

احسنت اخ روح الاسلام و افكار نيرة

fgr
Admin

عدد المساهمات : 1720
تاريخ التسجيل : 10/01/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fgr33.hooxs.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى