بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


المواضيع الأخيرة
» سلسلة تدمير الصليب: تحضير ازيد الصوديوم
أمس في 12:45 am من طرف Mounaser

» سلسلة تدمير الصليب : تحضير بيروكسايد الهكزامين
الثلاثاء يناير 01, 2019 2:15 am من طرف Mounaser

» سلسلة تدمير الصليب : بروكسيد الأستون
الأربعاء ديسمبر 26, 2018 8:49 pm من طرف Mounaser

» طريقة تحضير ازيد النحاس
الأربعاء ديسمبر 19, 2018 5:11 am من طرف Mounaser

» طريقة تحضير التي ان تي TNT هدية اللذئاب المنفردة
الثلاثاء ديسمبر 18, 2018 1:33 am من طرف Mounaser

» لم استطيع تحضير بيروكسيد الاستون
الأربعاء ديسمبر 12, 2018 5:45 am من طرف ابو عمر الصوراني

» برامج قرصنة لا اخواننا المجاهدين في سبيل الله ضد الغرب وشركات المال و المنتديات
الجمعة ديسمبر 07, 2018 7:39 pm من طرف fgr

» فضل خواتيم البقرة
الإثنين أكتوبر 29, 2018 2:08 am من طرف fgr

» الجيش الحر يبتكر طريقة جديدة لتوجيه الصواريخ بحلب
الإثنين أكتوبر 29, 2018 2:03 am من طرف fgr

يناير 2019
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031   

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

اعجاز القران عن الحديد

اذهب الى الأسفل

اعجاز القران عن الحديد

مُساهمة من طرف fgr في الخميس أكتوبر 31, 2013 11:48 pm


     لقد جعل الله عز وجل الحديد عنواناً لسورة من سور القرآن المجيد، ووصفه فيها بوصف عجيب. قال: (وأنزلنا الحديد فيه بأس شديد) [الحديد: 25]. ولو اطلع الناس على آخر ما انتهى إليه العلم الحديث، لرأوا أن الحديدَ عنصرٌ غريبٌ، قد وفد إلى الأرض ولم ينبت فيها؛ لأن تخليقه يحتاج إلى طاقة تبلغ أربع مرات مجموع الطاقة الموجودة في مجموعتنا الشمسية.
    ولم يورد القرآن هذه الحقيقة مجرَّدة، بل أقام الدليل لنفسه بنفسه على أن هذا الوصف حق، بأن جعل سورةَ الحديد تتوسط سوره، فوضعها في الرتبة (57). نقول هذا ونحن نعلم أن الحديدَ يتوسط مجموعة العناصر الكيماوية، وذلك لأنه يملك أكبرَ طاقةِ ترابطٍ نووية في الكون كله. ولذا فإن جميع العناصر التي تسبق الحديد في الجدول الدوري تتكون بطريقة تُسمَّى بالاندماج النووي، في حين أن جميع العناصر التي تعقبه تتخلق بطريقة تُسمَّى بالانشطار النووي. فسبحان ربنا العظيم كيف يتعرف إلينا بآياته وآلائه!

    ذلك هو وجه الإعجاز العددي المتصل بالقرآن الكريم! وهو متصل فيه اتصالاً سببياً كما ترى. ولسنا نعرف في العربية أسلوباً يجتمع له مع تلك الحالة العددية هذه الصفة. بل إن هذا الذي يمسكه القرآن من الأنساق العددية لم يتهيأ في كتاب من كتب الأرض، وما أنزله إلا الذي يعلم السر في السماوات والأرض.
avatar
fgr
Admin

عدد المساهمات : 1854
تاريخ التسجيل : 10/01/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fgr33.hooxs.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى