بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


المواضيع الأخيرة
» العبوة الخارقة
السبت يونيو 11, 2016 8:43 am من طرف قريبا قريبا

» تحضير حمض النتريك بسهولة
الأربعاء أبريل 13, 2016 5:31 pm من طرف ابو اسراء

» هكر واتس اب
الثلاثاء أبريل 12, 2016 4:33 pm من طرف زائر

» درس تحضير الهكسامين
السبت أبريل 02, 2016 3:22 am من طرف زائر

» *** حمله اغاظه الكافرين***
الجمعة أبريل 01, 2016 12:53 am من طرف معيد الدولة الاسلامية

» كتب جهادي عن الاسلحة و المتفجرات
الجمعة أبريل 01, 2016 12:42 am من طرف معيد الدولة الاسلامية

» وقود دافع للصواريخ ((سهل ))
الجمعة أبريل 01, 2016 12:31 am من طرف معيد الدولة الاسلامية

» الصاعق الكهربائى
الإثنين مارس 14, 2016 1:49 pm من طرف وائل1

» انتهيت من المتفجرات
الثلاثاء مارس 08, 2016 11:54 pm من طرف وائل1

ديسمبر 2016
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031 

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

الذخيــــــرة الخارقـــــة للــــدروع النابــــــذة للكعــــــب APDS

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الذخيــــــرة الخارقـــــة للــــدروع النابــــــذة للكعــــــب APDS

مُساهمة من طرف fgr في الخميس يناير 30, 2014 9:47 pm

الذخيــــــرة الخارقـــــة للــــدروع النابــــــذة للكعــــــب APDS






عالجت مقذوفات الذخيرة APDS مشكلة النزاع وربما التضارب في متطلبات شكل المقذوف وحجمه وكتلته المنصبة على الهدف من جهة ، وبين متطلبات المقذوف في سبطانة المدفع وخلال طيرانه من جهة أخرى . ففي المدفع يرجى من المقذوف أن يوفر المنطقة العرضية الأكبر التي يتطلب من شحنات غازات الدفع التصرف وفق مساحتها لتوفير التعجيل اللازم ، مما يعني أن يكون المقذوف قصير وبدين وأيضاً خفيف الوزن ، ومصنع من مواد ذات كثافة منخفضة .. وفي المقابل فإن مقذوف بكثافة أكبر يحمل طاقه أعظم من مقذوف مماثل بكثافة أقل ، لذلك فاعليته وطاقته الكامنة ستكون أفضل عند المديات الأبعد . كما أن مقذوف طويل ورقيق السماكة مع مقطع عرضي صغير ، ستبقي سرعته أفضل من آخر مقطعه العرضي أكبر . لذلك ما نحتاجه نحن بالضبط يتمثل في مقذوف طويل ونحيف وذو كثافة عالية لتحسين الخصائص البالستية ، خصوصاً وأن هذه السمات تعزز من عمق الأداء الإختراقي مع ذلك المقذوف الذي ينجو عند الاصطدام من الكسر والتحطم .. فنحن نبحث عن زيادة سرعة الاصطدام مع زيادة طول المقذوف أو الخارق penetratorوزيادة كثافته .







قذائف APDS طورت بالأصل من قبل مهندسين فرنسيين يعملون في شركة Edgar Brandt ، ولصالح مدافع من عيار 57 و75 ملم المضادة للدبابات ، وذلك قبل الهدنة الفرنسية الألمانية في العام 1940 . لاحقاً مهندسو الشركة الفرنسية جرى إخلاءهم وإجلاءهم للمملكة المتحدة ، حيث انظموا لجهود تطوير مقذوفات APDS هناك من قبل المصممين البريطانيين PermutterوCoppock في قسم بحوث الأسلحة ، لتدخل أول قذيفة من هذا النوع الخدمة في شهر مارس العام 1944 على مدفع الدبابة Churchill من عيار 57 ملم . تشابهت مقذوفات APDS مع مثيلتهاAPCR في اشتمالها على قلب أو خارق عالي الكثافة ، إلا أنها تميزت بامتلاكها لكعب أو قبقابsabot ينفصل عن جسم المقذوف حال خروجه من فوهة السلاح (بمعنى الاستغناء عن الحاوية المعدنية الخفيفة التي كانت تحيط نواة المقذوف ، كما هو الحال مع مقذوفات APCR) والنتيجة هي تهاوي وانخفاض أقل في معدل السرعة مع تزايد المدى والاختراق . وفي الحقيقة حملت هذه الذخيرة اثنان من سمات المقذوفات الحديثة ، سرعة الفوهة وتركيز القوة . سرعة الفوهة العالية منجزة بإطلاق مقذوف صغير الحجم ، محاط بغطاء خارجي خفيف الوزن يسمى كما أسلفنا القبقاب ، وعندما يغادر المقذوف فوهة السلاح ، تنتفي الحاجة لهذا القبقاب وتسقط أجزاءه بعيداً نتيجة مقاومة الهواء ، هذا يسمح للمقذوف للحركة والطيران بسرعة عالية جداً نحو هدفه ، مع مقطع عرضي cross-sectional أصغر حجماً ، يؤدي لتخفيض عائق الديناميكا الهوائية للحدود الدنيا . تركيز القوة على منطقة أصغر أنجز باستبدال المعدن التقليدي الوحيد المستخدم للخارق وهو الفولاذ steel ، بآخر من نوع أكثر كثافة ، أستند في بناءه على التنغستن tungsten . 







ومع ذلك فقد بدا أن تكلفة إنتاج الذخيرة APDS أعلى من غيرها ، كما واجه مستخدموها خطر تطاير أجزاء القبقاب في المنطقة المحيطة بسبطانة الإطلاق ، وتأثير ذلك على القوات الصديقة .. رغم ذلك فرضت الذخيرة APDS نفسها كأفضل وسيلة لدحر الدروع ضمن سلسلة مقذوفات الطاقة الحركية المتوفرة آنذاك . فمع سرعة فوهة muzzle velocity عالية نسبياً ، وتركيز التأثير وطاقة الاصطدام على نقطة صغيرة impact area ، فيما لا يزال الخارق محتفظاً بكتلة كبيرة نسبياً وكثافة مرتفعة ، كان لهذه المقذوفات أن حققت نجاحات مستحقة . ومع نهاية العام 1944 ، أنتجت ذخيرة APDS أكبر قطراً من عيار 76.2 ملم لصالح المدافع البريطانية المضادة للدبابات ، وبلغت سرعة فوهتها آنذاك 1200 م/ث ، والتي لم تكن أعلى بكثير من سرعة APCR التي كانت تطلق عندها من المدفع الألماني L/71 عيار 88 ملم . في نفس الوقت استطاعت مقذوفات APDS المعدة لصالح المدفع 83.8 ملم ، الذي قدم في العام 1948 ، تحقيق سرعة فوهة بلغت 1465 م/ث . كما كان للاستخدام الواسع للمدفع البريطاني L7 عيار 105 ملم ، الذي أنتج خلال حقبة الخمسينات ، أن أمكن إطلاق مقذوفات APDS بسرعة فوهة مشابهة تقريباً ، بلغت نحو 1478 م/ث . مثلت هذه السرعة الأعظم التي أمكن تحقيقها في الاستخدام المنتظم لمقذوفات APDS ، والاستثناء الوحيد ربما مع النسخة السويدية من المدفع البريطاني L7 عيار 105 ملم الذي كان يجهز الدبابة Strv 103 ، حيث استطاع هذا السلاح ونتيجة لزيادة طول سبطانته مقارنة بالمدفع البريطاني (6.510 م مقابل 5.355 م) تحقيق سرعة فوهة بلغت 1500 م/ث . المقذوفات APDS من نوع L15 الخاصة بالمدفع البريطاني L11 عيار 120 ملم الذي كان يجهز الدبابة Chieftain ، كانت لديها سرعة فوهة بلغت 1372 م/ث ، وكانت قادرة على اختراق 355 ملم من الفولاذ عند مسافة 1000 م . وطريقة عملهم عند الاصطدام كانت بسيطة جداً ، حيث يتحطم الغطاء الرأسي البالستي ballistic capخفيف الوزن مع الارتطام ، ليعمل الغطاء الثاني الخاص بالاختراق على ضرب الهدف ، موزعاً الصدمة على كامل سطح الأنف الخارق ومخفضاً الصدمة الأولى المنجزة بالخارق ، عندها يعمل الغمد أو الغلاف الخارجي الفولاذي steel sheath المحيط بالخارق على الانهيار جانباً ليسمح للخارق بالتقدم واختراق الدروع (هذه الذخيرة استبدلت لاحقاً بقذائف APFSDS نوع L23 ، خاصة بالمدفع L30 من نفس العيار) . 







في بادئ الأمر كانت خوارق القذائف APDS مشابهة لتلك المستخدمة في قذائف APCR ، وكان إنتاجهم مرتكز بشكل خاص على كربيد التنغستن tungsten carbide ، الذي خفض بشكل ملحوظ قدرات اختراقهم لصفائح الدروع المائلة والمنحدرة . ولا يزال حتى وقت قريب هذا المنتج مستخدم من قبل بعض الأمم في مقذوفات APDS كانت قد طورت في منتصف الخمسينات لصالح العيار 105 ملم ، مثل L22 وL28 ، وكذلك الأمريكية المشابهة M392 (هذه الأخيرة استخدمت بكثرة من قبل جيش الدفاع الإسرائيلي IDF أثناء حرب أكتوبر 1973 ، عندما أطلقت من المدفع M68A1 عيار 105 ملم ، وعانت في الكثير من الأحيان من مشاكل عدم فاعلية اختراقها لدروع الدبابات المصرية والسورية نوع T54/55 وT-62 ، فالشكل المدور rounded shape لأبراج هذه الدبابات كان يتسبب في انحراف خارق القذيفة عنها دون أن يخترقها ، مما استدعى تطوير نسخة محسنة بغطاء رأسي أطلق عليها M392A2) ، ولكن الجديد كان إضافة غطاء من سبيكة التنغستن tungsten alloy لرأس الخارق لتحسين الاختراق في الزوايا المائلة oblique angles . فسبيكة التنغستن كانت أقل قسوة ولكنها في المقابل كانت أكثر مرونة من كربيد التنغستن ، وإضافة الأغطية الرأسية للخارق ، خفضت بالنتيجة ميله للتحطم والتكسر عند الاصطدام بالزوايا غير المباشرة . في أوائل الستينات جرى تحسين أداء مقذوفات APDS في بريطانيا مع القذيفةL52 عيار 105 ملم ، التي جرى تصنيع خارقها وكذلك الغطاء الرأسي من سبيكة التنغستن . القذيفة L52 جرى تبنيها أيضاً من قبل الولايات المتحدة ، وأنتجت في الأعوام 1974-1977 تحت اسم M728 ، وكانت قادرة على اختراق 120 ملم من الدروع الفولاذية ، عند زاوية اصطدام تبلغ 60 درجة من مسافة 1830 م ، والتي تعادل ضعف قدرة اختراق مقذوف APCBC أطلق من نفس المدفع .

fgr
Admin

عدد المساهمات : 1720
تاريخ التسجيل : 10/01/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fgr33.hooxs.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى