بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


المواضيع الأخيرة
» العبوة الخارقة
السبت يونيو 11, 2016 8:43 am من طرف قريبا قريبا

» تحضير حمض النتريك بسهولة
الأربعاء أبريل 13, 2016 5:31 pm من طرف ابو اسراء

» هكر واتس اب
الثلاثاء أبريل 12, 2016 4:33 pm من طرف زائر

» درس تحضير الهكسامين
السبت أبريل 02, 2016 3:22 am من طرف زائر

» *** حمله اغاظه الكافرين***
الجمعة أبريل 01, 2016 12:53 am من طرف معيد الدولة الاسلامية

» كتب جهادي عن الاسلحة و المتفجرات
الجمعة أبريل 01, 2016 12:42 am من طرف معيد الدولة الاسلامية

» وقود دافع للصواريخ ((سهل ))
الجمعة أبريل 01, 2016 12:31 am من طرف معيد الدولة الاسلامية

» الصاعق الكهربائى
الإثنين مارس 14, 2016 1:49 pm من طرف وائل1

» انتهيت من المتفجرات
الثلاثاء مارس 08, 2016 11:54 pm من طرف وائل1

ديسمبر 2016
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031 

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

مسعود البرزاني يهودي ولد في اسرائيل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مسعود البرزاني يهودي ولد في اسرائيل

مُساهمة من طرف fgr في الأربعاء يونيو 20, 2012 3:25 am

مسعود البرزاني وراء

تدمير مرقدي الامامين الجليلين علي الهادي والحسن العسكري عليهما السلام
وايضا افتحوا هذا الرابط وستروا العجب


http://news.independent.co.uk/world/...icle360624.ece
رستم كاوة


لقد قيل الكثير حول تدمير مرقدي الامامين الجليلين علي الهادي والحسن العسكري عليهما السلام وثارت تكنهات عديدة حول من قام بهذه العملية الجبانة التي استهدفت شق صفوف المسلمين تمهيدا لقيام حرب اهلية بين الشيعة والسنة في العراق تكون منطلقا لحرب اهلية شاملة في مختلف بقاع العالمين العربي والاسلامي

ولكن لم يدر بخلد البعض ان اخواننا الاكراد وتحديدا جماعة السيد مسعود البرزاني هم الاداة المباشرة ولهم اليد الطولى في الاسناد والمراقبة والاستطلاع والدعم اللوجستي لجهاز الموساد الاسرائيلي الذي يقع مقره في مكان خفي من اربيل عاصمة اقليم كردستان، وملخص القصة انقلها حرفيا من احد عملاء جهاز مخابرات حزب برزاني (الباراستن) الذي بدوره احد عملاءCIA والموساد الإسرائيلي : يقول مانصه ان التصريحات المتكررة للسيد مسعود البرزاني حول اذا ماقامت حرب اهلية بين السنة والشيعة فانه تخلصا من هذا الجحيم فانه سيعلن انفصال اقليم كردستان عن العراق وسيعلن للعالم الدوافع التي جعلته يتخذ مثل هذا القرار الصعب، ان هذه التصريحات كانت عبارة عن عملية تمهيد وقد انتقد العديد من الكتاب والسياسيين العراقيين هذه التصريحات ولكن لم يتصوروا بانه سيتم مثل هذا العمل الطائش في بقعة مقدسة حيث ان مسعود البرزاني لديه ثأر من كل ماهو عربي واسلامي لذا اراد ضرب جناحي العرب والاسلام في العراق، حيث خططت وحدة الموساد في اربيل بالتعاون مع مخابرات حزب برزاني (الباراستن) في كيفية اشعال نار الفتنة، والاخبار الكثيرة التي كانت تسربها الصحافة التركية والعربية بل وحتى الاسرائيلية حول تواجد اسرائيلي في شمال العراق كان لها اساس من الصحة ولكن الكتاب والمثقفين الاكراد كانوا ينفونها بايعاز من الباراستن من السياسي والكاتب السوري صلاح بدر الدين القابع في مصيف صلاح الدين والذي يقبض الالاف من الدولارات من اجل تبييض وجه مسعود البرزاني امام العرب فضلا عن الكاتب الانتهازي عبدالغني علي يحيى عضو فرع حزب برزاني في الموصل والذي كان شيوعيا ثم اصبح بعثيا وكان له اتصال مع امن الموصل ثم اصبح من جماعة جلال الطالباني ثم انقلب عليهم بعد حرب ام الكمارك وانضم الى حزب برزاني بعد ان دفعوا له اكثر،

وهكذا تم التخطيط لاشعال نار الحرب الطائفية بين العرب من السنة والشيعة حتى يستطيع مسعود ربيب اليهودية والذي اصل عائلته من اليهود من سكنة قرية برزان ثم بتخطيط يهودي اعتنقوا الاسلام ودخلوا في الطريقة النقشبندية للسيطرة على مقاليد الامور في منطقة عقرة والزيبار وميركه سور وتم لهم ما ارادوا

كما ان اليهود دعموهم وساندوهم في حربهم ضد عرب العراق واصبحوا فيما بعد مرتزقة (جحوش) للانظمة الايرانية الشاهنشاهية والتركية والعراقية مقابل القضاء على خصومهم ومناوئيهم. فضلا انهم دعموا اليزيدية وجعلوا منهم دينا كرديا خالصا بغية القضاء على ما تبقى من الاسلام في قلوب الاكراد وسمة اليزيدية ب الازدية وجرى على ذلك بعد انتفاضة 1992 كما ان جميع الكتاب من الاكراد والعرب ساروا على نهجهم في هذه التسمية، وقد اغدق نيجيرفان الاف الدولارات والدنانير على هولاء، كما انهم يحاولون اخراج الاكراد من اخلاقهم بغية سهولة انقيادهم لمخططات اليهود والمسيحيين، كما انهم يعادون جميع اتباع اهل البيت ويكرهون السنة لان هم قتلوا الالاف من عشيرة البرزاني واخوان وابناء عمومة مسعود ونيجيرفان. لذلك تم ارسال وحدة مخابراتية موسادية بعد تدريب لوجستي وعملياتي ومعلوماتي برفقة الباراستن وحماية مسعود شخصيا لانه اذا انكشفت الامور فانهم يقولون بان هذه الوحدة هي استطلاعية وانها تسبق زيارة مسعود الى العاصمة بغداد، وهكذا ذهبت هذه الزمرة الى معسكر التاجي في البداية وبعد اخذ الموقف الاستخباراتي من جماعتهم في وزارتي الدفاع والداخلية ومن مسوول مخابراتهم في بغداد (فيصل امين روستينكي) نائب رئيس جهاز مخابرات العراق حاليا دخلوا الى سامراء وقاموا بتنفيذ هذه الفعلة الشنيعة واحدثوا فتنة طائفية بين الشيعة والسنة وجلسوا على التل يتفرجون .

انا اترك التعليق للجميع خاصة عندما قال مسعود البرزاني اليهودي من نسل خمو (وتسكن ذرية خمو بالقرب من بحيرة طبرية في شمال فلسطين المحتلة وهناك زاره ملا مصطفى البرزاني والد مسعود عام 1968) بانه اذا حدثت حرب طائفية بين السنة والشيعة فانه سيعلن استقلال كردستان

fgr
Admin

عدد المساهمات : 1720
تاريخ التسجيل : 10/01/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fgr33.hooxs.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى