بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


المواضيع الأخيرة
» ايميلاات مجانية مع ارقامها السرية
أمس في 1:01 am من طرف زائر

» وينك اخوي
الأربعاء أكتوبر 11, 2017 2:52 am من طرف زائر

» تحضير مادة بالفيديو المتفجرة rdx
الخميس أكتوبر 05, 2017 4:37 am من طرف خيرالدين حركات

» العبوات النحاسية القمعية الخارقة
الأربعاء أكتوبر 04, 2017 5:04 am من طرف خيرالدين حركات

» الصاعق الكهربائى
السبت سبتمبر 30, 2017 1:36 am من طرف زائر

» تحضير نترات البوتاسيوم من روث الماعز بالصور حصري
الأربعاء سبتمبر 20, 2017 1:13 am من طرف زائر

» ألغام بحرية
الثلاثاء سبتمبر 05, 2017 5:06 am من طرف زائر

» الدورة الشاملة فى المؤقتات و التفجير عن بعد
الجمعة سبتمبر 01, 2017 4:28 am من طرف زائر

» العبوات
السبت يوليو 29, 2017 6:49 pm من طرف fgr

أكتوبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
3031     

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

التشفير

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

التشفير

مُساهمة من طرف fgr في الأربعاء أغسطس 15, 2012 12:50 am

التشفير
استخدم الإنسان التشفير منذ نحو ألفي عام قبل الميلاد
لحماية رسائله السرية، وبلغ هذا الاستخدام ذروته في فترات الحروب؛ خوفاً
من وقوع الرسائل الحساسة في أيدي العدو. وقام يوليوس قيصر بتطوير
خوارزميته المعيارية المعروفة باسم شيفرة قيصر (Caesar Cipher) التي كانت
نصّا مشفَّراً (Cipher text)؛ لتأمين اتصالاته ومراسلاته مع قادة جيوشه.
وظهرت فيما بعد العديد من الآلات التي تقوم بعمليات التشفير، ومنها
ما هو التشفير (encryption)؟
يُعرَّف
التشفير بأنه عملية تحويل المعلومات إلى شيفرات غير مفهومة (تبدو غير ذات
معنى) لمنع الأشخاص غير المُرخَّص لهم من الاطلاع على المعلومات أو فهمها،
ولهذا تنطوي عملية التشفير على تحويل النصوص العادية إلى نصوص مُشفَّرَة.
ومن المعلوم أن الإنترنت تشكِّل في هذه الأيام الوسطَ الأضخم لنقل
المعلومات. ولا بد من نقل المعلومات الحساسة (مثل الحرَكات المالية) بصيغة
مشفَّرة إن أُريدَ الحفاظ على سلامتها وتأمينها من عبث المتطفلين
والمخربين واللصوص. وتُستخدَم المفاتيح في تشفير (encryption) الرسالة وفك
تشفيرها (decryption). وتستنِد هذه المفاتيح إلى صِيَغ رياضية معقَّدة
(خوارزميات). وتعتمد قوة وفعالية التشفير على عاملين أساسيين: الخوارزمية،
وطول المفتاح (مقدَّرا بالبت (bits)). ومن ناحية أخرى، فإن فك التشفير هو
عملية إعادة تحويل البيانات إلى صيغتها الأصلية، وذلك باستخدام المفتاح
المناسب لفك الشيفرة.
التشفير المتماثل(Symmetric Cryptography) – المفتاح السري (Secret Key)
في
التشفير المتماثِل، يستخدم كل من المرسِل والمستقبِل المفتاحَ السري ذاته
في تشفير الرسالة وفك تشفيرها. ويتفق الطرفان في البداية على عبارة المرور
(passphrase) (كلمات مرور طويلة) التي سيتم استخدامها. ويمكن أن تحوي
عبارة المرور حروفاً كبيرة وصغيرة ورموزا أخرى. وبعد ذلك، تحوِّل برمجيات
التشفير عبارةَ المرور إلى عدد ثنائي، ويتم إضافة رموز أخرى لزيادة طولها.
ويشكِّل العدد الثنائي الناتج مفتاح تشفير الرسالة. وبعد استقبال الرسالة
المُشفَّرة، يستخدم المستقبِل عبارةَ المرور نفسها من أجل فك شيفرة النص
المُشفَّر (cipher text or encrypted text)، إذ تترجِم البرمجيات مرة أخرى
عبارةَ المرور لتشكيل المفتاح الثنائي (binary key) الذي يتولى إعادة
تحويل النص المُشفَّر إلى شكله الأصلي المفهوم.
ويعتمد مفهوم التشفير
المتماثِل على معيار DES. أما الثغرة الكبيرة في هذا النوع من التشفير
فكانت تكمن في تبادُل المفتاح السري دون أمان، مما أدى إلى تراجُع استخدام
هذا النوع من التشفير، ليصبح شيئاً من الماضي.
التشفير اللامتماثل (Asymmetric Cryptography) – المفتاح العام (Public key)
جاء
التشفير اللامتماثل حلاً لمشكلة التوزيع غير الآمن للمفاتيح في التشفير
المتماثل، فعوضاً عن استخدام مفتاح واحد، يستخدِم التشفير اللامتماثِل
مفتاحين اثنين تربط بينهما علاقة. ويُدعى هذان المفتاحان بالمفتاح العام
(public key)، والمفتاح الخاص (private key). ويكون المفتاح الخاص معروفاً
لدى جهة واحدة فقط أو شخص واحد فقط؛ وهو المرسِل، ويُستخدَم لتشفير
الرسالة وفك شيفرتها. أما المفتاح العام فيكون معروفاً لدى أكثر من شخص أو
جهة، ويستطيع المفتاح العام فك شيفرة الرسالة التي شفَّرها المفتاح الخاص،
ويمكن استخدامه أيضاً لتشفير رسائل مالك المفتاح الخاص، ولكن ليس بإمكان
أحد استخدام المفتاح العام لفك شيفرة رسالة شفَّرها هذا المفتاح العام، إذ
إن مالك المفتاح الخاص هو الوحيد الذي يستطيع فك شيفرة الرسائل التي شفرها
المفتاح العام.
ويُدعى نظام التشفير الذي يستخدم المفاتيح العامة بنظام
RSA، ورغم أنه أفضل وأكثر أمناً من نظام DES إلا إنه أبطأ؛ إذ إن جلسة
التشفير وجلسة فك التشفير يجب أن تكونا متزامنتين تقريباً. وعلى كل حال،
فإن نظام RSA ليس عصياً على الاختراق، إذ إن اختراقه أمر ممكن إذا توفَّر
ما يلزم لذلك من وقت ومال. ولذلك، تمّ تطوير نظام PGP الذي يُعَدُّ
نموذجاً محسَّناً ومطوَّراً من نظام RSA. ويستخدم PGP مفتاحاً بطول 128
بت، إضافة إلى استخدامه البصمة الإلكترونية للرسالة (message digest). ولا
يزال هذا النظام منيعاً على الاختراق حتى يومنا هذا.
هذا ويرى المجد .. نحو وعي أمني أن عالم الانترنت والمراسلات هو عالم مليء بالمخاوف والمخاطر التجسسية وهذا يحتاج إلى يقظة دائمة
avatar
fgr
Admin

عدد المساهمات : 1803
تاريخ التسجيل : 10/01/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fgr33.hooxs.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع
 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى