بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


المواضيع الأخيرة
» العبوة الخارقة
السبت يونيو 11, 2016 8:43 am من طرف قريبا قريبا

» تحضير حمض النتريك بسهولة
الأربعاء أبريل 13, 2016 5:31 pm من طرف ابو اسراء

» هكر واتس اب
الثلاثاء أبريل 12, 2016 4:33 pm من طرف زائر

» درس تحضير الهكسامين
السبت أبريل 02, 2016 3:22 am من طرف زائر

» *** حمله اغاظه الكافرين***
الجمعة أبريل 01, 2016 12:53 am من طرف معيد الدولة الاسلامية

» كتب جهادي عن الاسلحة و المتفجرات
الجمعة أبريل 01, 2016 12:42 am من طرف معيد الدولة الاسلامية

» وقود دافع للصواريخ ((سهل ))
الجمعة أبريل 01, 2016 12:31 am من طرف معيد الدولة الاسلامية

» الصاعق الكهربائى
الإثنين مارس 14, 2016 1:49 pm من طرف وائل1

» انتهيت من المتفجرات
الثلاثاء مارس 08, 2016 11:54 pm من طرف وائل1

ديسمبر 2016
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031 

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

سلاح الهاون

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

سلاح الهاون

مُساهمة من طرف عشق الجهاد في سبل الله في الجمعة أكتوبر 05, 2012 9:49 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
سلاح الهاون

يعتبر سلاح الهاون من الاسلحة التي ترمي قنابلها بصورة غير مباشرة ضد اهداف برية أو بحرية ، وبسرعات بطيئة ومديات قصيرة وبأقواس رمي عالية نسبياً، ويجري تلقيمها بالذخائر يدوياً عن طريق فوهة المدفع ، حيث يقل طول السبطانة " الماسورة " لمدفع الهاون عن المدفع التقليدي المباشر بحوالي خمس عشرة مرة تقريباً .
مدافع الهاون الحديثة
لعبت مدافع الهاون دوراً فاعلاً في ساحة القتال على مر الحروب البرية الحديثة، لا سيما في افغانستان والعراق وباكستان، وغيرها من مناطق الصراعات المسلحة منخفضة الحدة ولمكافحة الارهاب على الساحة العالمية، في حين جرى تطوير انظمة الهاون من حيث حجم وقدرة القنابل المُستخدمة ، ومدى رمايتها ونوع الاهداف الارضية المراد تدميرها .
الجدير بالذكر ان مدافع الهاون من عيار 81 ملم تُثبت على قرص دوّار، يمكن تحريكه افقياً بمرونة عالية، ضمن دائرة كاملة تبلغ 360 درجة، بهدف التسديد نحو هدف محدد وربما طارىء، في حين تبقى الآلية التي تحمل المدفع في حالة ثبات حتى تتم الرماية الاولى ثم تتحرك لموقع آخر ، خشية الرصد المعادي والتدمير .
في حين لا تمتلك مدافع الهاون ذات العيار الثقيل هذه الخاصية والمرونة العالية، إذ إن تحريكها أفقياً يبقى بطيئاً ومحدوداً نسبياً. الا انه وفي معظم الاحيان يجري تثبيت مدفع الهاون في مؤخرة الآلية، بحيث يرمي المدفع قنابله عن طريق الفتحة العليا للماسورة (سبطانة الرمي) من على آلية القتال المخصصة لحمل مدافع الهاون. ولعل من اهم المخاطر المحتملة في ميدان المعركة، تعرض الطواقم المُشغلة لمدافع الهاون في بعض الحالات لشظايا القذائف ونيران الأسلحة الخفيفة المعادية ،علاوةً على محدودية استخدام اسلحة الهاون تحت ظروف الحرب غير التقليدية ، لا سيما عند احتمالية التعرض للحرب الكيميائية والجرثومية والاشعاعية .
ولعل من اهم محددات استخدام مدافع الهاون، شدة قوة حركة الارتداد الناتجة عن اطلاق القذيفة ، حيث جرى تخفيفها في المدافع العادية عن طريق قاعدة المدفع الفولاذية المثبتة على الارض مباشرةً، ما يخفف من حدة الارتداد نسبياً. ولكن عند استخدام مدافع الهاون المحمولة على عربات، يجري امتصاص قوة الصدمة الراجعة عن طريق الهيكل المعدني للآلية الحاملة لمدفع الهاون.
من هذا المنطلق، ولتحقيق هذه الغاية، تم تطوير عدد من أنظمة الهاون ذات العيار 120ملم، المثبتة على أبراج آليات القتال المدرعة ، وتزويدها بأنظمة ارتداد آلية لامتصاص قوة الصدمة عند إطلاق القذائف.
مزايا الهاون المحمول
تحظى أسلحة الهاون من عيار 120ملم المحمولة على أبراج الآليات العسكرية المقاتلة بعدة مزايا، اهمها:
1 . حماية الجنود من مخاطر نيران أسلحة المشاة الخفيفة وشظايا القنابل والعبوات المتفجرة والالغام





2 . مرونة التعايش في بيئة عوامل الدمار الشامل (كيماوية ، بيولوجية ، اشعاعية) 3 . امكانية إعادة التسديد السريع ضد اهداف جديدة 4 . لا تحتاج الى وقت طويل لبدء القصف وايقافه 5 . النجاة من القصف المعادي عند التحرك بعيداً عن موقع الرماية 6 . القيام باطلاق نيران الدفاع الذاتي عن النفس مباشرة من مسافات قريبة 7 . القدرة على تحييد الاهداف المعادية المؤثرة، كآليات القتال المدرعة والدبابات
الهاون والقتال في المناطق المأهولة



نتيجةً للتحولات التي طرأت على مفاهيم الحرب البرية والقتال في المناطق السكنية، لا سيما بعد انهيار حقبة الحرب الباردة، وزوال مخاطرالحرب التقليدية بين الجيوش النظامية، وصعود وتيرة الحرب اللامتماثلة على الارهاب بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر 2001، أخذ المفكرون العسكريون يبحثون عن ادوار جديدة لسلاح الهاون في ظل الظروف والمستجدات الطارئة، خصوصاً أن أنظمة الهاون المحمولة على أبراج العربات المخصصة لهذه الغاية، بامكانها القيام بمهام مزدوجة، وذلك في مجال الرمايات المباشرة وغير المباشرة ضد جماعات مسلحة تتحرك سريعاً من نقطة الى نقطة، ومن منطقة الى منطقة أُخرى، داخل المدن والاحياء السكنية والبلدات والقرى والارياف المأهولة.
يُذكرْ ان معظم مدافع الهاون الحديثة المحمولة على أبراج الآليات، ليس لها سوى سبطانة واحدة، باستثناء مدفع الهاون الحديث (AMOS) ذو العيار 120ملم،والذي يتألف من سبطانتين (ماسورتي اطلاق)، حيث تتضاعف كثافة وقوة النيران، الا ان هذا المدفع يُعدُأثقل وزناً من مدافع الهاون بسبطانة واحدة.
هنالك المزيد من المشاريع الصناعية الجديدة لتحديث مدافع الهاون من العيار 120ملم والمحمولة على برج عربة المشاة المقاتلة بهدف ادخالها الى الخدمة الفعلية داخل تشكيلات المشاة الميكانيكية وقوات العمليات الخاصة.
ومع ذلك فان الكثير من الجيوش العالمية المتقدمة، تفضل مدافع الهاون التي ترمي قذائفها عن طريق الفتحة العلوية في غطاء العربة العلوي، لاسباب متعددة منها انخفاض التكلفة وعدم الحاجة الى عملية دمج السلاح مع هيكل الآلية ، كما هو الحال في نماذج اخرى من مدافع الهاون المحمولة. علاوةً على توفير حركة مناورة سريعة للآلية التي تحمل مدفع الهاون، والتراجع للاحتماء تحت مظلة الآليات القتالية المدرعة الاخرى المضادة للدبابات، والتي يصعب تمييز آلية الهاون من بينها عن بُعدْ.
وحتى تتمكن حظائر مدافع الهاون القديمة من القتال من مواقع ارضية ثابتة ،بعد نزولها من الآليات التي تحملها؛ فانها تحمل مع مدفع الهاون قاعدة ومنصباً ثلاثياً إضافياً.
مدافع الهاون حول العالم
الولايات المتحدة الأميركية والمملكة المتحدة
الهاون ايه ام اس2 (AMS II) عيار 120ملم
جرى تطوير وتصميم مدفع الهاونايه ام اس2 عيار 120 ملم كمشروع مشترك بين شركتي جنرال دايناميكس (General Dynamics) الاميركية وشركة بي ايه اي سيستمز (BAE Systems) البريطانية، ليتناسب والبرج الجديد للآلية التي تحمله بهدف حماية أفرادها من اخطار القذائف عيار7.62 ملم الخارقة للدروع. ويعمل مع نظام الهاون، نظام كهربائي شاملاً برج الآلية، ونظام آلي للتحكم بالنيران. ونظراً لاهمية عامل الوقت في ميدان المعركة للرد السريع والدقيق، لا يحتاج تشغيل نظام الهاون 120ملم ايه ام اس2 لأكثر من (15) ثانية.
هذا ويبلغ أقصى مدى لهذا المدفع الجديد في الرماية غير المباشرة 10 كلم، وفي الرماية المباشرة 1.2 كلم، ولديه قدرة فائقة على رماية مختلف أنواع ذخائر الهاون القياسية عيار120ملم بواسطة سبطانته الملساء، في حين يمكن تركيب هذا المدفع على آليات مدولبة أو مجنزرة، ما يعطيه مرونةً عالية للعمل مع كتائب المشاة الميكانيكية وكتائب الدبابات، ضمن ميدان القتال.
فرنسا
الهاون تي.دي.ايه 120ملم، 2 آر2ام (2R2M)
تقوم شركة تي.دي.أيه (TDA)



الفرنسية بتصنيع وانتاج سلسلة مدافع هاون من عيارات متعددة أهمها:60ملم، و81ملم، و 120ملم، الا ان أكثر هذه الأنظمة كفاءةً هو الهاون 120ملم ذو القاعدة الأرضية والذي تستخدمه جيوش 24 دولة في العالم، وأثبت كفاءة عاليةً في العديد من مسارح العمليات القتالية.
لقد دأبت شركة تي.دي.أيه على البدء بعمليات تطوير الهاون 120ملم الجديد اثناء فترة التسعينات، لتلبية المتطلبات القتالية المستقبلية للجيل الجديد من هذا النظام، كونه يتمتع بقدرة أكبر على الحركة، لا سيما وأن هذا السلاح مزّود بنظام ارتداد هايدروليكي، ومركّب على قرص دّوار بنظام تدوير ورفع كهربائي بمقبض للتحكم. يصل أقصى مدى لهذا المدفع حوالي 13 كلم عند استخدام قذيفة صاروخية، ويبلغ مداه بالقنابل شديدة الانفجار8.1 كلم، كما انه مجهز بنظام تعبئة وتلقيم شبه أوتوماتيكي، وأنظمة تسديد وتوجيه للنيران على درجة عالية من الدقة والسرعة.
ألمانيا
الهاون راينميتال فيزل 2 (Wiesel 2) عيار 120ملم
بعد إجراء المزيد من الاختبارات الميدانية للحصول على افضل مدفع هاون، وقّع الجيش الألماني عقداً مع شركة راينميتال لإنتاج نظامي هاون من نوع هاون راينميتال فيزل 2 عيار 120ملم، لاغراض الفحص والتجربة، قبل الإنتاج الفعلي بشكل موسع ، وجرى استلامهما عام 2004، ووصلت المتطلبات الاجمالية للجيش الألماني من نظام الهاون المحمول نحو94 نظاماً.
يتألف طاقم أفراد هاون فيزل 2، عيار 120ملم من ثلاثة جنود، ويثبت مدفع الهاون على سقف هيكل العربة المقاتلة من الجهة الخلفية، كما جرى تزويده بجهاز حاسوب ونظام ملاحة لتخفيض زمن التشغيل ورفع مستوى دقة الإصابة. كما تم تزويده بنظام ارتداد اوتوماتيكي، ووحدتي توازن لتثبيت قاعدة الإطلاق. وعند تلقيم المدفع بالذخيرة يكون في وضع أفقي، ويمكنه ان يرمي ثلاث قذائف خلال 20 ثانية، كما تُحمل معه في المركبة 20 قذيفة إضافية. ومن المتوقع ان تُخصص له مستقبلاً آلية لإعادة تزويد مدفع فيزل 2 بالذخيرة اثناء العمليات القتالية التي تتطلب كثافة نيران عالية.
روسيا
الهاون 120ملم، 2س31 فينا (2S31 Vena)
يُعتبر سلاح الهاون 120ملم، 2س 31 فينا أحدث أنظمة الهاون العاملة ضمن قوات المشاة الروسية، اذْ ان المدفع له سبطانة طويلة ومثبت على برج الآلية، كما جرى تزويده بنظام تعبئة وتلقيم أوتوماتيكي، ويستطيع حمل 22 قذيفة في حين تحمل الآلية48 قذيفة إضافية كاحتياط. وجرى تزويد السلاح بنظام آلي للتحكم بالنيران، وبجهاز ليزري لتحديد المدى. يتميز نظام الهاون 120ملم 2س 31 فينا بانه أسرع في العمل من النظامين السابقين 2س9، و2س23، وأكثر دقة منهما. وبالإضافة إلى الأنواع القياسية الاخرى من ذخائر الهاون 120ملم، يمكن لهذا المدفع أن يرمي أنواعاً أخرى من القذائف المدفعية، مايزيد من مداه وقوته التدميرية.
الصين
الهاون نورينكو 120ملم (Norinco 120 MM):
أخذت شركة الصناعات الشمالية الصينية (Norinco) تقنيات صناعة سلاح الهاون الهاوتزر 120ملم من روسيا، وقامت بتسويقه كصناعة محلية متميزة؛ وذلك كسلاح ذو برج مغلق بشكل كامل، وله سبطانة طويلة، يستطيع رماية الاهداف بصورة مباشرة وغير مباشرة. كما تم تزويده بنظام تعبئة وتلقيم شبه أوتوماتيكي، ويمكنه حمل 36 قذيفة اضافية.
أما نظام تدوير السلاح ورفعه فيعمل بالطاقة الكهربائية، ويمكن عمل ذلك يدوياً. كما ان المدفع يمكنه رماية ثلاثة أنواع من الذخيرة وهي: قذائف شديدة الانفجار يصل مداها إلى 9.5 كلم، وقذائف أخرى مداها 8.5 كلم، وقذائف شديدة الانفجار مضادة للدبابات للرماية المباشرة، ويبلغ أقصى مدى لها 1.2 كلم.
هذا وقامت شركة نورينكو الصينية بتسويق هذا النظام في الخارج قبل ادخاله الخدمة في الجيش الصيني، لا سيما وان الجيش الصيني ما زال يستخدم الهاون 82 ملم، والهاون 120ملم المحمول على ناقلات الجند المدرعة، حيث يرمي الهاون من خلال فتحات غطاء الآلية العلوي.
قذيفة الهاون
تشبه قذيفة الهاون مختلف انواع قذائف المدفعية الاخرى ،الا ان مدفع الهاون بسيط في

شكله وتصنيعه، حيث يت

ألف من سبطانة (ماسورة ) معدنية متصلة بقاعدة معدنية يمكن وضعها على الارض أو تثبيتها على آلية مقاتلة. ويمكن للمدفع اطلاق قنابل في مسار قوسي منحدر نحو الهدف المراد تدميره من خلال رصد وتحديد زاوية الرمي والمدى.
اشتُق اسم قذيفة الهاون (المورتر) من كلمة Mortarium اللاتينية، ومعناها جرن (هاون)، وهو اداة يدوية منزلية يتم طحن الأعشاب الطبية فيها وتنعيم المواد الصلبة، لتحويلها إلى بودرة ناعمة بدلاً من حالتها الصلبة السابقة.
خصائص سلاح الهاون
تتميز قذيفة الهاون بانها قنبلة متفجرة مؤكدة الانفجار والتدمير، في حين يُعتبر مدفع الهاون بأنه سلاح بسيط وسهل الاستخدام ،حيث يمكن نشره في ميدان المعركة وطيه بسهولة، ولا يحتاج إلى تقنيات معقدة لاستخدامه، من قبل الفرد او مجموعة الافراد، سوى مهارة (الرامي)، وهو الشخص المسؤول عن رمي القذائف التي تصيب اهدافها بصورة دقيقة .
الا ان تطور انظمة تحديد المكان بواسطة الاقمار الصناعية ( GPS) وحواسيب الإطلاق المخصصة لهذه الغاية، تجعل من قذيفة الهاون سلاحاً دقيقاً لا يقل عن سلاح المدفعية. هذا وتتلخص الخصائص الأساسية لسلاح الهاون على النحو التالي :
- إطلاق القنابل بمسار قوسي شديد الانحدار
- سهولة تشغيل المدفع ورصد الاهداف
- الذخيرة متوفرة في الاسواق العالمية ورخيصة التكاليف
- لا يحتاج الى برامج تدريبية معقدة وطويلة
انواع القذائف حسب الهدف
- قنابل شديدة الانفجار(حارق متفجر)
- قنابل شديدة الاختراق (خارق) مضاد للدبابات والدروع والمصفحات
- قنابل الدخان لاغراض التستر والاختفاء في ميدان المعركة
- قنابل الانارة لاضاءة الطريق امام القطعات ؛ أو انارة الهدف قبيل الهجوم عليه واقتحامه، او لاعطاء اشارات محددة للوحدات الصديقة ، خصوصاً في عمليات القتال الليلي ، تحت ظروف طقس واتصالات سيئة او محدودة
- قنابل التدريب لاغراض التعريف بانواع الاهداف والقنابل الملائمة لمهام تدميرها
أنواع قذائف الهاون حسب الوزن والحجم
• صغيرة الحجم : ويبلغ قطرها 52 – 60 ملم، ويصل مداها ما بين 450 متراً و 1000 متر.
• متوسطة الحجم : ويبلغ قطرها 81 – 107 – 120 ملم ، حيث يصل مداها من 4900 الى 8200 مترا.
• ثقيلة الحجم: ويبلغ قطرها 160 – 240 ملم ويتجاوز مداها 10 كلم .
اقسام القذائف حسب اسلوب العمل
-

خارق ثابت (ثاقب) : يوجد في القذيفة ما هو أشبه بمسمار معدني يُدعى (ثاقب)، حيث تقوم قاعدة الإطلاق بقذف القنبلة إلى الخلف داخل القذيفة عن طريق القصبة، وتتلقى ضربة في كبسولة القدح الموجودة أسفلها، ونتيجة لذلك يتم إطلاق القذيفة بواسطة ضغط الغازات المتفجرة، لاسيما وان معظم القذائف تحتوي على ثاقب ثابت.

- خارق متحرك (ثاقب ديناميكي): يتم إخفاء الثاقب داخل السندان، وللبدء بسلسلة الإطلاق يجب تنفيذ عملية ثقب، ومثل هذه القذائف هي قذائف هاون من عيار 52 ملم.

صواعق التفجير
تتنوع صواعق التفجير(طابات الإشعال) في قذائف الهاون كما يلي :
• الصواعق الارتطامية: تعمل عند ارتطامها بجسم صلب (الأرض).
• الصواعق التقاربية: صواعق تعمل عند اقترابها من الهدف على إرسال إشارة وعند بلوغها مسافة محددة سلفا تنفجر في الهواء.
• الصواعق الميكانيكية: سواء التوقيتية أو السريعة أو التأخيرية.
وفي الختام يمكن القول ان سلاح الهاون ما زال فعالاً ومؤثراً في ميدان المعركة والحرب الحديثة، ويمكن استخدامه من قبل الافراد اثناء عمليات التسلل الفردي خلف خطوط العدو الامامية، او على آليات القتال المخصصة لهذه الغاية، لا سيما وان مدفع الهاون وقذائفه المتنوعة يمكن رماية وتدمير اهدافها بصورة غير مباشرة أو بصورة مباشرة، عند استخدامه من قبل وحدات المشاة الميكانيكية وقوات العمليات الخاصة.

[center]

عشق الجهاد في سبل الله

عدد المساهمات : 9
تاريخ التسجيل : 05/10/2012

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

ح

مُساهمة من طرف fgr في الجمعة أكتوبر 05, 2012 10:13 pm

اعطونا من المزيد من علمكم

fgr
Admin

عدد المساهمات : 1720
تاريخ التسجيل : 10/01/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fgr33.hooxs.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى